الطاغوت هو كل ما عبد من دون الله وهو راض وهذا التفصيل من المفاهيم الواضحة في كتاب الله تعالى، كما أن المنهاج التدريسي لمادة التوحيد في الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي 1442 يتناول هذا الأمر الذي يعد من الأمور المميزة والهامة، ويمكننا أن نفصل عن ذلك في هذا الموضوع.

الطاغوت هو كل ما عبد من دون الله وهو راض

إن الله تعالى افترض على العباد الكفر بالطاغوت والإيمان بالله، وبذلك أرسل الرسول وأنزل الكتب قال الله تعالى ( فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى ) وقال أيضا (ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت).

  • الجواب: الطاغوت هو كل ما عبد من دون الله وهو راض ورضي بالعبادة من معبود أو متبوع أو مطاع في غير طاعة الله ورسوله ، والطواغيت كثيرة ورؤوسهم خمسة (إبليس لعنه الله، ومن عبد وهو راض، ومن ادعى شيئا من علم الغيب، ومن دعا الناس إلى عبادة نفسه، ومن حكم بغير ما أنزل الله)، وقال ابن القيم (فطاغوت كل قوم من يتحاكمون إليه غير الله ورسوله ، أو يعبدونه من دون الله ، أو يتبعونه على غير بصيرة من الله ، أو يطيعونه فيما لايعلمون أنه طاعة لله ، فهذه طواغيت العالم إذا تدبرتها وتأملت أحوال الناس معها رأيت أكثرهم من عبادة الله إلى عبادة الطاغوت ).