الشفاعه العظمى هي شفاعه، يبحث الكثير من الطلاب والطالبات على الاسئلة الصعبة التى تواجههم فى المنهاج والكتب الدراسية فى حل الواجبات البيتية، حيث يقوم البعض بالبحث المستمر عبر مواقع الانترنت لايجاد الحل المناسب لقدراتهم ومهاراتهم، سوف نقوم بتوفير الحل الصحيح لديكم هنا من خلال تتداول هذه المقالة، وللاجابة على السؤال المقرر الشفاعه العظمى هي شفاعه فيما يلى.

الشفاعه العظمى هي شفاعه

الشفاعه العظمى هي شفاعه، نود ان نقدم لكم الاجابة على السؤال المطروح لكم فى منهاج المملكة العربية السعودية، سوف نوضح لكم الاجابة الصحيحة والدقيقة عبر موقعنا المتميز ومن خلال نص هذه المقالة سوف نسرد الاجابة للسؤال المتتداول الشفاعه العظمى هي شفاعه على النحو التالى.

الشفاعه العظمى هي شفاعه/

الشفاعة لغة:

مأخوذة من الشفع، وهو ضد الوتر، وهو جعل الوتر شفعاً أن تجعل الواحد اثنين، والثلاثة أربعة.

الشفاعة الاصطلاح:

فهي “التوسط للغير بجلب منفعة أو دفع مضرة”، يعني أن يكون الشافع بين المشفوع إليه، والمشفوع له واسطة لجلب منفعة إلى المشفوع له، أو يدفع عنه مضرة.

والشفاعة نوعان:

النوع الأول: شفاعة ثابتة صحيحة، وهي التي أثبتها الله تعالى في كتابه، أو أثبتها رسوله صلى الله عليه وسلم ولا تكون إلا لأهل التوحيد والإخلاص، لأن أبا هريرة رضي الله عنه قال: يا رسول الله من أسعد الناس بشفاعتك؟ قال: “من قال: لا إله إلا الله خالصاً من قلبه”.

النوع الثاني: الشفاعة الخاصة، التي تختص بالنبي صلى الله عليه وسلم.

الشفاعة العظمى/

هى التي تكون يوم القيامة، حين يلحق الناس من الغم والكرب ما لا يطيقون، فيطلبون من يشفع لهم إلى الله عز وجل أن يريحهم من هذا الموقف العظيم فيذهبون إلى آدم، ثم نوح، ثم إبراهيم، ثم موسى،ثم عيسى وكلهم لا يشفع حتى تنتهي إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فيقوم ويشفع عند الله عز وجل أن يخلص عباده من هذا الموقفالعظيم، فيجيب الله تعالى دعاءه، ويقبل شفاعته، وهذا من المقام المحمود الذي وعده الله تعالى به في قوله:
{ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً محموداً}.