الاصل في جميع الاطعمه والاشربه، يبحث الكثير من الطلاب والطالبات على الاسئلة الصعبة التى تواجههم فى المنهاج والكتب الدراسية فى حل الواجبات البيتية، حيث يقوم البعض بالبحث المستمر عبر مواقع الانترنت لايجاد الحل المناسب لقدراتهم ومهاراتهم،سوف نقوم بتوفير الحل الصحيح لديكم هنا من خلال تتداول هذه المقالة، وللاجابة على السؤال المقرر الاصل في جميع الاطعمه والاشربه فيما يلى.

 

الاصل في جميع الاطعمه والاشربه

الاصل في جميع الاطعمه والاشربه، نود ان نقدم لكم الاجابة على السؤال المطروح لكم فى منهاج المملكة العربية السعودية، سوف نوضح لكم الاجابة الصحيحة والدقيقة عبر موقعنا المتميز ومن خلال نص هذه المقالة سوف نسرد الاجابة للسؤال المتتداول الاصل في جميع الاطعمه والاشربه على النحو التالى.

 

الاصل في جميع الاطعمه والاشربه/

الطعام يتغذى به الإنسان، وينعكس أثره على أخلاقه وسلوكه، فالأطعمة الطيبة يكون أثرها طيباً على الإنسان، والأطعمة الخبيثة بضد ذلك، ولذلك أمر الله العباد بالأكل من الطيبات ونهاهم عن الخبائث. فكل ما فيه منفعة للروح والبدن من مأكول، ومشروب، وملبوس فقد أحله الله عز وجل ليستعين به العبد على طاعته، وكل ما فيه ضرر أو مضرته أكثر من منفعته فالله قد حرمه. فقد أحلّ الله لنا الطيبات من كل شيء، وحرم علينا الخبائث.

لذلك يوجد عدد من الضوابط تحدد الأطعمة المباحة وهي /

عدم الضرر:

فكل ما حصل منه ضرر فإنه يحرم أكله باتفاق العلماء، فيندرج تحت هذا الضابط تحريم الدخان والأطعمة الفاسدة، ونحوها مما يشهد الطب بحصول الضرر من تناوله، كتناول السم الذي يؤدي لهلاك متعاطيه، وما كان مضرًّا فإنما يحرم على من يضره، وبالقدر الذي يحصل عليه به ضرر، فبعض الأطعمة تضر أصنافًا معينة من الناس فقط، فالمحرم تعاطي القدر الضار فقط.

عدم النجاسة و الاستخباث:

أكد عامة أهل العلم أن كل ما حكم عليه بالنجاسة فإنّه يحرم تناوله، وقد أمر الشرع بإزالة النجاسة عن ظاهر البدن، والامتناع عن إدخاله باطن البدن أولى، ولما حرم الله بعض الأطعمة علل ذلك بأنها نجسة، والنجاسة من جملة المستخبثات، وفي هذا الضابط يُعرف حكم البول والعذرة والحشرات كالخنافس و الأوزاغ ونحوها.