فاقد الطهورين لا يترك الصلاة ويصلي على حالته هذه الحالة من الحالات الفقهية التي وردت في كتاب الفقه في الفصل الدراسي الأول في المنهاج السعودي ولأن الشريعة الإسلامية جاءت يسيرة ومن مقاصدها أن الحرج يزال وأن اليسر يتسع كلما كان هناك العسر، ولهذا كانت التفصيلات عن هذه النقطة الهامة من التفصيلات الكبيرة لأنها ركن في الدين.

فاقد الطهورين لا يترك الصلاة ويصلي على حالته

إن فاقد الطهورين هو من لا يستطيع بسبب ضعه المعجز أن يتوضأ أو يتيمم مثل المحروق، لكنه يصلي حسب الاستطاعة، لأن ما لا يدرك كله لا يترك جله والميسور لا يسقط بالمعسور، وهذا من جمال الشريعة الإسلامية التي أنزلها الله تعالى وأمر العباد باتباعها.