المراد بالمكاره في قوله صلى الله عليه وسلم اسباغ الوضوء على المكاره، جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال:( الا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات، قالوا بلى يا رسول الله، قال: اسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطى على المساجد،وانتظار الصلاة بعد الصلاة فذلكم الرباط) رواه مسلم.

المراد بالمكاره في قوله صلى الله عليه وسلم اسباغ الوضوء على المكاره

اسباغ الوضوء في الحديث هي اتمامه وحسن الوضوء في المكاره، والمكاره هي البرد الشديد والم الجسم ونحوه، والمكاره هي المشاق، وهو الجابة الصحيحة على اليؤال الذي طرحه عدد كبير من الطلاب بحثا عن اجابته الصحيحة، وهو أحد اسئلة الفقه للصف الالأول المتوسط، الفصل الدراسي الأول، للعام 1442هجري.