هل ضريبة القيمة المضافة حرام، هذا السؤال يطرح نفسه الآن على مواقع التواصل الاجتماعي وخاصة بعد أن فرضت الضريبة المضافة على كل من الذهب والعقارات والتبغ، لهذا الجميع الآن منصت من اجل التعرف على حكم فرض الضريبة المضافة على هذه السلع.

في الإسلام لا يوجد ممانعة في فرض الضريبة المضافة على السلع، فالإسلام يرى حق للدولة في مال المواطن يجب ان يدفعه، وخير مثال على هذا الأمر الزكاة التي كانت تدفع من مال المسلم لبيت مال المسلمين.

حكم ضريبة القيمة المضافة الفوزان

الضريبة المضافة ليست حرام وحكمها جائزة في الإسلام، وهذا ما أثبته جمهور العلماء، لان الضريبة حق للدولة تأخذه، والمملكة العربية الآن في أمس الحاجة إلي مثل هذا الحق للخروج من الأزمة الخانقة التي تمر بها في هذه الآونة.

فيروس كرونا كان له دور كبير في فرض الضريبة المضافة على كل من الذهب وعلى التبغ وعلى العقارات، وهذا الأمر في إطار وحكم الإسلام الذي لا يمانع أن يتم اخذ وفرض الضريبة على هذه السلع، من هذا المنطلق ستكون الإجابة على سؤال هل ضريبة القيمة المضافة حرام؟، لا بل جائز.

حكم فرض الضرائب في الإسلام

الإسلام دين يسر وليس دين عسر، من هذا القول يمكن أن نصل إلي حكم فرض الضرائب في الإسلام، فالإسلام يأخذ الزكاة وهي حق في مال المسلم للدولة، ولهذا فان الإسلام لا يمانع فرض الضريبة، وقال بهذا القول اغلب علماء السنة.

الإسلام لم يكن ولن يكن معسر للأمور بل هو المسير والميسر لها بأمر الله، لهذا فان فرض الضريبة أمر لا بمانعه الإسلام ويغلب المصلحة العامة على المصلحة الشخصية في هذا الأمر، فالجميع يعلم بان المملكة العربية السعودية الآن تمر بأزمة خطيرة جدا، ولهذا في تحتاج إلي الدعم من اجل الخروج من هذا المأزق الذي فرض عليها بسبب كرونا.

الفرق بين المكوس والضرائب

السؤال الذي يطرح الآن ما هو الفرق بين المكوس والضرائب؟، فالجميع يعلم بان المكوس حرام وتأخذ من مال الإنسان ظلم وعلى غير وجه حق، لهذا السؤال هنا هل المكوس هي نفسها الضريبة؟، وهل المكوس والضريبة هي عبارة عن وجهان لعمله واحدة؟، أم يوجد هناك فرق بينهما، الآن سأبين لكن الإجابة على هذا السؤال كما جاء عن جمهور العلماء:

هل ضريبة القيمة المضافة حرام

حكم التهرب من الضرائب

بعد الحديث عن حكم فرض الضريبة المضافة في أول فقرتين من هذه المقالة، الآن الحديث سيطول حكم كل من يتهرب من الضرائب في المملكة العربية السعودية، قال المتحدث العام باسم السلطات في السعودية بان هناك عقاب صارم لكل من يتهرب من الضرائب في المملكة وهذا العقاب كتالي:

  1. أول عقاب لمن يتهرب من ضريبة القيمة المضافة في المملكة العربية السعودية أو أي ضريبة أخرى هو السجن لمدة 6 شهور يمكن أن يشتري المتهرب من الضريبة المدة بالأموال.
  2. ثاني عقاب لمن يتهرب من الضريبة المضافة في السعودية غرامة مالية يحددها القاضي على حسب قضيته وتهربه ومدته التي كان يتهرب فيها من الضريبة.
  3. ثالث عقاب على من يتهرب من الضريبة في المملكة هو إمضائه على تعهد بان لا يعود إلي مثل هذا الأمر وإذا عاد سيدفع الضعف ويسجن سنة كاملة دون أن يكون هناك خيار شراء هذه المدة.

قبل أن اختم أريد أن اذكر بان حكم فرض الضريبة المضافة ليس حرام، وان هناك فرق بين الضريبة المضافة أو أي نوع من أنواع الضريبة المكوس الذي هو حرام في الإسلام ولا وجوز أن يؤخذ من مال أي احد لأنها تأخذ ظلم وعلى غير وجه حق. في الختام أتمنى أن يصل هذا الحكم لكل من يبحث عنه الآن، وأتمنى أن يتفهم الجميع حاجة المملكة العربية السعودية في هذه الآونة لجميع الجهود لكي تخرج من هذه الأزمة الخطيرة التي تمر بها