يذهب الكثيرون إلى البحث حول أحدث الإحصائيات والأرقام والتعدادات، وتختلف الأهداف من وراء هذا الأمر وتلك المعرفة،  فالبعض  يسعى للحصول على هذه الاحصائيات من باب زيادة المعرفة الشخصية بالشكل الذي يجعله يحمل انطباعًا ومعرفة عامة حول طبيعة الأشياء في العالم من حوله وهي معرفة محمودة بطبيعة الحال ونشجع عليها، والبعض الآخر يهدف إلى الحصول على إحصائية مثل إحصائية كم عدد المسلمين في العالم 2020.

وذلك للإفادة منها على صعيد الأبحاث والدراسات الرسمية التي تحتاج بشكل ضروري لمثل هذه الإحصائيات الموثقة بالأرقام، كما أن دراسة هذه الإحصائيات ومقارنتها مع ما دونها من إحصائيات أخرى بعناوين مختلفة أو حتى ذات الاحصائيات لسنوات ماضية تعطي انطباعات واستنتاجات قد لا يتم تخيلها كما تعطي تنبؤات بما سوف يؤول إليه الأمر مستقبلاً.

كم عدد المسلمين في العالم 2020

كم عدد المسلمين في العالم 2020 ؟ لطالما كان هذا السؤال – باختلاف سنة الإحصائية بطبيعة الحال – من أكثر الأسئلة التي يشهدها محرك البحث جوجل، وما يجب أن نشير إليه تنوع فئات الباحثين عن إجابة هذا السؤال ودياناتهم فليس بالضرورة أن يصدر هذا التساؤل عن المسلمين وحدهم. هذا وتجدر الإشارة إلى أن الدين الإسلامي يعد هو الدين الثاني من حيث تعداد معتنقيه على مستوى العالم، ويشهد كل عام زيادة تعداد المسلمين بالملايين؛ سواء أكانت هذه الزيادة هي الزيادة المألوفة نتيجة انجاب أطفال مسلمين جدد أو نتيجة دخول فئات من غير المسلمين إلى الدين الإسلامي.

ترتيب الدول من حيث عدد المسلمين

تشير آخر الإحصائيات إلى أن تعداد المسلمين حول العالم قد تخطي الملياري شخص حول العالم وأن هذه النسبة في تزايد مستمر بسبب عاملين وهما الإنجاب ولاسيما وأن الإسلام يشجع على الزواج والإنجاب والحياة الأسرية؛ على العكس مما قد نجده في بعض المجتمعات الأوروبية التي تعاني من العزوف عن الزواج والإنجاب وبناء حياة أسرية. بالإضافة إلى أن الدين الإسلامي يشهد إعلان الكثير من الأشخاص حول العالم إسلامهم بعد رحلة البحث عن حقيقة هذا الدين واستكشاف تعاليمه السمحة. هذا وتحتل اندونيسيا المركز الأول في ترتيب الدول من حيث عدد المسلمين أو وبشكل أكثر دقة نسبة عد المسلمين فيها، يليها كل من باكستان وبنجلاديش ثم مصر على التوالي.

ما هي القارة التي تضم أكبر عدد للمسلمين في العالم؟

تحتوي قارة آسيا ومنطقة المحيط الهادئ على النسبة الأكبر من عدد المسلمين في العالم، وهو ما يقدر تقريبًا بنسبة 31% من المسلمين حول العالم والذين تعود جذورهم إلى جنوب أسيا وهو ما يعني أن منطقة جنوب آسيا تحتوي على أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم متفوقة بذلك على منطقتي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.