كلمة عن بداية العام الدراسي الجديد 1442 يحتاجها الطلاب، ويحتاجها المعلمون، ويحتاجها المدراء، كل واحد يتكلم إلى الجماهير المختلفة التي يخاطبها، ويختبار الكلمات التي يبوح بها، فالطالب يحتاج الكلمة لتوجييها إلى الزملاء من الطلاب في الإذاعة، بينما يحتاجها المعلم من أجل توجييها للطلاب أجميعين، فيما يحتاجها المدراء لتوجييها للمعلمين وكذلك المعلمات والطلاب، أما الوالدين فيحتاجون إليها من أجل توجييها إلى أبنائهم الطلاب ولذلك كانت العناية بها كبيرة.

 

كلمة عن بداية العام الدراسي الجديد 1442 للطلاب

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله، أقبل هذا العام الجديد بإشراقته، ويضع على عاتقنا نحن الطلاب مسؤولية كبيرة ومن أهم معالم هذه المسؤولية التي لا بد أن نراعيها:

  • أن نرضي ربنا ونجدد نيتنا أننا نعمل لله ونسعى لمرضاته.
  • أن نحصل الدرجات العالية ونجتهد لرفع قيمة والدينا وأنفسنا ونكون عناصر فاعلة في المجتمع.
  • أن نحترم المعلمين ونقدرهم ونكن لهم كل الاحترام وهذا فضل وافر.

 

كلمة عن بداية العام الدراسي الجديد 1442 للمعلمين

نحمد الله تعالى ونصلي علي نبيه، لقد اختارنا الله تعالى لمهنة جليلة وهي التعليم، وأنتم أمانة أيها الطلاب في أعناقنا، ومع بداية هذا العام الدراسي الجديد نتوجه بعدة رسائل:

  • الأولى: إلى مدرائنا في التربية والتعليم نشكر لكم جهدكم وحرصكم على تطوير المسيرة التعليمية.
  • الثانية: إلى إخواني المعلمين إن الطلاب أمانة في أعناقكم وإن في بذل الجهد لإفهامهم الأجر من الله ثم رفعة المجتمع مستقبلاً فاجتهدوا.
  • الثالثة: إلى الطلاب والطالبات ضاعفوا جهدكم من أجل مستقبلكم المشرق، واسمعوا وأطيعوا لمعلميكم فإنهم يحبونكم ويحرصون على مصلحتكم.
  • الرابعة: إلى جميع هذه الفئات وكل عامل في قطاعه جددوا نيتكم مع الله فإن الله يبصر القلوب ويعطي عليها.

 

كلمة عن بداية العام الدراسي الجديد 1442 للمدراء

الحمد لله الذي علم بالقلم والصلاة والسلام على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، لقد ابتلينا بأمانة عظيمة وهي إدارة هذه المدرسة في هذا العام الجديد، وكانت الفترة الماضية فترة تجهيزية للدراسة هذا العام الجديد، نوصي المعلمين ببذل جهدهم ومساعدتنا في توفير أفضل عطاء للطلاب، كما نوصي الطلاب بالاجتهاد وطاعة المعلمين، ونحث الجميع على رضى اللله تعالى.

 

كلمة عن بداية العام الدراسي الجديد 1442 للوالدين

إن الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ابني وابنتي إن الله أنعم علينا بكما، ومن شكر نعمته بركما بنا، وإننا نحب أن نرفع رؤسنا بجهدكم فضاعفوه واعملوا من أجل النجاح حتى تكونوا من المتميزين، وإننا قد يطول فينا العمر ثم نموت ولكن يبقى المستقبل لكم فاعملوا خيراً، واحرصوا على بقاء صلتكم مع الله دائماً حية.

 

 

كلمة عن بداية العام الدراسي الجديد 1442 تهم جميع العناصر المساعدة في المسيرة التعليمية، وقد تقود هذه الكلمة الكثير نحو أخذ المسؤولية وشحذ الهمة، من الطلاب والمعلمين والمدراء والآباء ومن له صلة بهذه العملية التعليمية.