ما هي مبادرة السعودية الخضراء، إن مبادرة السعودية الخضراء هي المبادرة التي تم الإعلان عنها من قبل ولي العهد محمد بن سلمان خلال العام الحالي 2021م، وهي واحدة من أهم المبادرات التي عملت عليها المملكة العربية السعودية للحفاظ على البيئة، ولضمان مستقبل أفضل للجيل القادم.

ما هي مبادرة السعودية الخضراء

مبادرة السعودية الخضراء هي مبادرة في المملكة العربية السعودية أعلن عنها ولي العهد محمد بن سلمان خلال شهر مارس من عام 2021م، وتستهدف هذه المبادرة تكوين بيئة أفضل بداخل المملكة، من خلال زيادة الغطاء النباتي، والعمل على تقليل انبعاثات الكربون، ومكافحة تدهور الأراضي والتلوث، والعمل على المحافظة على البيئة البحرية، وتتضمن المبادرة العديد من المبادرات الفرعية التي منها القيام بزراعة 10 مليار شجرة في المملكة خلال الأعوام القادمة، أي إعادة تأهيل 40 مليون هكتار من أراضي السعودية المتدهورة.

أهداف مبادرة السعودية الخضراء

تتضمن مبادرة السعودية الخضراء على العديد من الأهداف، والتي منها ما يأتي:

  • القيام برفع نسبة المناطق المحمية إلى 30% فأكثر من مساحة الأراضي في المملكة، والتي تقدر بنحو 600 ألف كيلو متر مربع.
  • أن يتجاوز المستهدف العالمي الحالي بحماية 17% من الأراضي للدولة.
  • العمل على تقليل الانبعاثات الكربونية بنسبة أكثر من 4% من المساهمات العالمية.
  • العمل على مشاريع الطاقة المتجددة، والتي توفر 50% من إنتاج الكهرباء بداخل المملكة، وذلك حلول عام 2030م.
  • القيام بمحو أكثر من 130 مليون طن من انبعاثات الكربون.
  • زيادة نسبة الخاصة بتحويل النفايات عن المرادم إلى 94%.
  • القيام بزراعة 10 مليار شجرة.
  • القيام بإعادة تأهيل الأراضي المتدهورة من أراضي المملكة.
  • زيادة المساحة الخضراء في المملكة التي تغطى بالأشجار إلى 12 ضعفًا.
  • مساهمة المملكة بنسبة 2% من المستهدف العالمي من أجل زراعة تريليون شجرة.
  • مساهمة المملكة بنسبة أكثر من 4% لتحقيق مستهدفات المبادرة العالمية من أجل الحد من تدهور الأراضي.

السعودية الخضراء تويتر

يمكن متابعة كافة إنجازات مبادرة السعودية الخضراء من خلال منصة تويتر للتعبير عن دعم تلك المبادرة أو المشاركة بها أو لتقديم الاقتراحات أو الأفكار، وطريقة الدخول إلى حساب “مبادرة السعودية الخضراء” بشكل مباشر “من هنا“.

مبادرة الشرق الأوسط الأخضر

من خلال هذه المبادرة ستقوم السعودية بتقديم خبرتها وتجاربها لدول منطقة الشرق الأوسط لمساعدتها في تخفيض انبعاثات الكربون التي تنتج عن إنتاج النفط لنسبة أكثر من 60%، وهذا سيساعد دول المنطقة على القيام بتحقيق خفض للانبعاثات الكربونية بنسبة أكثر من 10% من المستهدف العالمي، وقد جاءت هاتين المبادرتين بعد مبادرات عديدة اتخذتها المملكة العربية السعودية في رئاسة مجموعة العشرين عام السابق.