الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي … ؟! الإجابة الصحيحة على ذلك تقتضي من الطالب الدارس في المنهاج السعودي لهذا الدرس أن يتمعن في الآية وهي قول الله تعالى ( فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ * الَّذِينَ هُمْ يُرَاؤُونَ * وَيَمْنَعُونَ الْمَاعُونَ ) ويمكن أن نبين بأن الحل المناسب لهذا السؤال خاصة أنه يرتبط بما لا تصع العبادة إلا به، فلا صلاة صحيحة إن كان العبد يؤخرها ويغفل عنها ولا يمنحها الأهمية الكبيرة الخاصة بها.

الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي

إن الحل الصحيح لسؤال الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي ؟!

الحل: يلحق الذي لا يقوم بتأدية الصلاة أي من باب أولى.

إن كان من يسهو عن الصلاة ولا يعطيها الأهمية متوعد، فكيف بمن لا يصلي ويتركها بالكلية، فلا شك أنه داخل في هذا الوحيد، كما قال الله تعالى ( فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا).