ما العامل المسبب للامراض المعدية ، يعتبر المرض مرضاً يصيب الجسم أو العقل، الأمراض التي تسببها الكائنات الحية مثل البكتيريا أو الفيروسات التي تغزو جسم الإنسان، وتؤدي إلى مجموعة من الأعراض التي قد تكون قوية أو معتدلة، حيث يشعر المصاب بالمرض بالضعف والتعب، وعدم قدرته على إنجاز المهام اليومية، بشكل طبيعي، وهناك أنواع من الأمراض توجد فيها أمراض جسدية ونفسية، نقدم في هذا المقال إجابة على هذا السؤال، مع شرح لمعنى المرض المعدي، والأعراض والمضاعفات التي يسببها.

حول الأمراض المعدية

تُعرف الأمراض المعدية بالأمراض التي تصيب جهاز المناعة في الجسم وتؤثر عليه بشدة، حيث تدمر طاقة الجسم، حيث تنتقل عن طريق التنفس من جسم إلى آخر، مما يسهل استقراره في جسم المصاب، في بالإضافة إلى أنه يطور نفسه داخل المريض مهما كانت تركيبة الفرد فهو قوي حيث يضعفها ويدمر جهاز المناعة حيث يغير شكله وينتشر في جميع أنحاء الجسم على شكل خلايا وجراثيم صغيرة لا يُرى بالعين المجردة، أحيانًا يتخطى الجهاز المناعيهم ويقاومهم بشكل فعال، ولكن عندما تتطور الجراثيم والميكروبات نفسها، فإنها تصبح قوية ولا يستطيع الجهاز المناعي محاربتها، وفي هذه الحالة ينصح الطبيب بتناول المضادات الحيوية التي تتكون من مواد طبيعية تساعد خلايا الدم البيضاء على زيادة طاقتها وقوتها، وبالتالي تتم عملية طرد هذه الأمراض والجراثيم من خلال التعرق والسعال جي وسيلان الأنف.

ما العامل المسبب للامراض المعدية

تعتبر الجراثيم سببًا للأمراض المعدية، إنها كائنات دقيقة توجد في كل مكان مثل التربة والماء والهواء، يمكن أن يصابوا بالعدوى من خلال لمس أو شرب أو أكل أو تنفس شيء يحتوي على جرثومة، تنتشر الجراثيم عن طريق الحيوانات ولدغ الحشرات، التقبيل والاتصال الجنسي، لذلك يجب على الفرد أخذ التطعيمات بشكل مستمر، وغسل يديه بالشرح طريقة الصحيحة طوال الوقت للوقاية من العدوى، وفي ما يلي سيتم شرح أنواع الجراثيم

  • البكتيريا هي جراثيم وحيدة الخلية تفرز مواد كيميائية يمكن أن تسبب المرض لأنها تتكاثر بسرعة.
  • الفيروسات تعتبر خارج الخلايا غير حية، وهي عبارة عن كبسولات بروتينية تحتوي على مادة وراثية، وتتكاثر داخل الخلايا.
  • الفطريات هي نباتات بدائية النواة، مثل العفن أو الفطر.
  • البروتوزوا هي حيوانات وحيدة الخلية تتغذى على الكائنات الحية الأخرى وتأخذها كمكان للعيش. يطلق عليهم الطفيليات.

أهم أعراض الأمراض المعدية

تتنوع الأعراض الناتجة عن الأمراض المعدية وتتنوع، وذلك لاختلاف نوع العدوى وسببها، وكذلك تأثيرها على المرض، ومن بين هذه الأعراض ما هو خطير وقد يتسبب في تلف أحد أجهزة الجسم، أو عطل في الجسم وبالتالي يتسبب في الوفاة، وبعضها خفيف حيث أن المصاب لا يشعر بالمرض في المقام الأول، ومن أشهر هذه الأعراض لمعظم الأمراض المعدية

  • سيلان الأنف.
  • الشعور بدوخة شديدة.
  • الشعور بصداع كامل.
  • الالتهابات المزمنة في منطقة الأذن الوسطى.
  • لا يقبل الجسم جميع الأطعمة.
  • الشعور بالتعب والإرهاق في حركة الجسم.
  • الشعور بألم شديد في منطقة الصدر.
  • عدم اكتمال عمل الرئتين وعملهما بشكل جيد.
  • الشعور بالخمول والكسل.
  • عدم قبول الروائح القوية.
  • عدم قدرة الهيئة على إتمام مهامها.
  • الشعور بالألم عند بلع الطعام.
  • ضعف السمع بسبب التهابات الأذن.

من مضاعفات الأمراض المعدية

تؤدي الأمراض المعدية إلى حدوث بعض المضاعفات البسيطة، وعادة ما تنتهي العدوى بسرعة دون الحاجة إلى علاج محدد، وأحيانًا لا يشعر المريض أنه يعاني من أي أعراض، ومن هذه المضاعفات ما يلي

  • إصابة الفرد بالإيدز.
  • عدوى التهاب السحايا.
  • الإصابة بسرطان المعدة.
  • تلف أحد أعضاء الجسم مثل التهاب الكلية.
  • زيادة خطر الإصابة بأمراض أخرى مثل فيروس الورم الحليمي البشري الذي قد يسبب سرطان الرحم.
  • تضرر أعضاء مختلفة عن مصدر العدوى مثل الحمى الروماتيزمية.

من طرق انتشار الأمراض المعدية

هناك العديد من الطرق التي تنتشر من خلالها الأمراض المعدية، عندما ينتشر مرض معد يتحول إلى وباء ويصبح مرضا وبائيا، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى انتشار الأمراض بين البشر ما يلي

  • الاتصال المباشر من شخص لآخر انتشار الأمراض من خلال الانتقال المباشر للفيروسات أو البكتيريا، عندما يلمس الشخص المصاب بالبكتيريا شخصًا آخر غير مصاب أو يقبله أو يعطس في وجهه.
  • سوائل الجسم عن طريق الاتصال الجنسي هل يمكن لهذه الشرح طريقة أن تنشر الجراثيم وقد لا تظهر على الشخص الذي ينقل الجرثومة أعراض بل يكون حاملًا للمرض.
  • الانتقال من حيوان إلى إنسان عن طريق الخدش أو العض أو اللدغ من قبل حيوان مصاب، وبهذه الشرح طريقة يصيب الإنسان بالمرض، ويمكن أن يكون المرض قاتلاً أيضًا.
  • الانتقال من الأم إلى الجنين تنقل المرأة الحامل الجراثيم إلى طفلها الذي لم يولد بعد عن طريق المشيمة أو عن طريق لبن الأم، أو قد تنتقل الجراثيم الموجودة في المهبل إلى الطفل أثناء الولادة.
  • الاتصال غير المباشر حيث تنتقل الكائنات المسببة للمرض عن طريق الاتصال غير المباشر، من خلال الجراثيم المتبقية على جسم غير حي مثل سطح الطاولة أو مقبض الباب، ويأتي شخص آخر ويلمس المقبض، وينتقل المرض إليه. .

طرق تشخيص الأمراض المعدية

هناك العديد من أجهزة الجسم التي تتأثر بشكل كبير بالعدوى، لذلك يتعين على المريض التوجه إلى المستشفى وإجراء الفحوصات اللازمة لتشخيص الإصابة، واستشارة الطبيب لمعرفة المرض الذي يعاني منه، ومن طرق تشخيص العدوى، الأمراض

  • فحص الدم عند إجراء فحص الدم وعدد الكريات البيضاء يمكن العثور على مؤشر على وجود عدوى في الجسم، ومن خلال هذا الاختبار يمكن الكشف عن نوع العدوى.
  • اختبار البول في هذا الاختبار يتم تشخيص الالتهابات التي تصيب الجهاز البولي.
  • مسحة الحلق يتم أخذ المسحة في منطقة الحلق للإشارة إلى الالتهابات التي تصيبه والأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي.
  • الخزعة يتم أخذ عينة من المنطقة المصابة.
  • اختبار التصوير يتطلب هذا الاختبار اختبارات التصوير مثل الأشعة السينية أو التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

من اخطر الامراض المعدية

انتشرت في السنوات الماضية العديد من الأمراض المعدية، وعمل هيثم على أسبابها لتطوير نفسه وتؤدي إلى أمراض معدية ضارة وخطيرة بشكل كبير، بما في ذلك ما ينتقل عن طريق الهواء أو عند مصافحة المريض أو اللمس مباشرة أو من خلال طرق أخرى، وفيما يلي بعض أخطر الأمراض المعدية التي مرت عبر تاريخ البشرية

  • فيروس كورونا ظهر لأول مرة في مدينة ووهان الصينية نهاية عام 2022 عندما انتشر على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم.
  • الجدري ينتج عن آفات جلدية ظهرت قبل 3000 عام في الهند ومصر.
  • الطاعون وهو بكتيريا تحملها البراغيث، حيث يعتبر هذا المرض قد دمر المجتمعات في القرن الرابع عشر في أوروبا.
  • الانفلونزا الاسبانية هي عدوى فيروسية تعتبر من أكثر الأمراض تدميراً التي حدثت عام 1918، وأودت بحياة 50 مليون شخص حول العالم.
  • الملاريا مرض يمكن الوقاية منه والشفاء منه ويمثل 20٪ من جميع وفيات الأطفال والأجزاء المنكوبة في إفريقيا.
  • الكوليرا من أسباب الإصابة بالكوليرا الإسهال الحاد، وإذا لم يتم علاجه خلال ساعات فإنه يفقد حياته، حيث يُصاب هذا المرض بشرب مواد تحتوي على بكتيريا ضمة الكوليرا.
  • السل يعتبر مرضا قاتلا تسببه بكتيريا السل الطفيلية التي تهاجم الرئتين مسببة سعال الدم.
  • داء الكلب مرض قاتل في بعض أنحاء العالم يتسبب في وفاة عشرات الآلاف كل عام في آسيا وأفريقيا.
  • الالتهاب الرئوي لا يسبب أي خوف أو فزع كالأمراض السابقة، لكنه يمكن أن يكون قاتلاً، خاصة لمن هم فوق 65 سنة.
  • متلازمة الشرق الأوسط التنفسية هو مرض فيروسي يصيب الجهاز التنفسي تم التعرف عليه في السعودية عام 2012، ويطلق عليه اسم بالمرز.

كيفية علاج الأمراض المعدية

قد تكون الإصابة خفيفة، وبالتالي لا تستدعي الذهاب إلى الطبيب أو معالجتها، حيث يمكن علاجها في المنزل، ولكن هناك حالات خطيرة يجب استشارة الطبيب وأخذ العلاج الصحيح والمناسب منه، و فيما يلي كيفية علاج الأمراض المعدية

  • المضادات الحيوية يمكن تناول المضادات الحيوية عند علاج الأمراض التي تسببها البكتيريا، حيث أن لكل نوع نوع مختلف من المضادات الحيوية، لكن كثرة استخدامها يزيد من قدرة الجراثيم على مقاومتها، ولذلك يجب استخدامها بشكل متوازن.
  • العلاجات المضادة للفيروسات تعتمد هذه العلاجات على علاج المرض الذي يسببه الفيروس، حيث لا يوجد علاج لجميع أنواع الفيروسات، ومن هذه الفيروسات التي يتوفر علاج لها فيروس الهربس، وفيروس الأنفلونزا، وفيروس التهاب الكبد، وفيروس نقص المناعة البشرية.
  • علاج الطفيل هناك علاجات مختلفة وأشهرها علاج الملاريا من خلال مجموعة الكينين.
  • العلاج المضاد للفطريات حيث تستخدم المراهم لعلاج ملوثات الجلد التي تسببها الفطريات، وتعتمد هذه العلاجات على أخذها عن طريق الفم أو الحقن في الوريد إذا كان التلوث في الأعضاء الداخلية.

طريقة الوقاية من العدوى

توجد الأمراض المعدية بسبب الكائنات المجهرية التي تعيش في الآخرين أو الحيوانات أو البيئة، بحيث تكون صغيرة جدًا بحيث لا يمكن رؤيتها بالعين المجردة، الصحة وتقليل مخاطر الإصابة وانتشار أي مرض معدي، ومن هذه الطرق التي تساهم في الوقاية من الأمراض التي تصيب الإنسان ما يلي

  • استخدام الأدوية واللقاحات بشكل صحيح من الضروري المحافظة على التطعيم في الوقت المحدد، وإعطاء التطعيمات الموصى بها للأطفال والكبار وحتى الحيوانات، واستخدام المضادات الحيوية على النحو الذي يصفه الطبيب، وة الطبيب عند وجود أي عدوى، أو أي إصابة والمضادات الحيوية ليست مفيدة.
  • الحفاظ على النظافة الشخصية خاصة في موسم البرد والإنفلونزا، يجب على الفرد غسل يديه بشكل متكرر، وغسل كل ما يأكله، وإعداد الأطعمة بعناية، بالإضافة إلى الابتعاد عن الأشخاص الذين ينقلون الأمراض.
  • احذر من جميع الحيوانات البرية والداجنة وغير المألوفة بعد التعرض لدغة حيوان، يجب على الفرد تنظيف الجلد بالماء والصابون والحصول على الرعاية الطبية، وتجنب المناطق التي تحتوي على القراد، وحماية الجسم من البعوض.
  • الحد من انتشار العدوى الحرص على البقاء في المنزل وعدم الاختلاط بالناس في حالات الإصابة بنزلات البرد أو الأنفلونزا، وعدم التحرك في غرف المنزل لمنع انتشار العدوى.