العوامل المؤثرة في التضاريس إن المعرفة بذلك من الضروريات للبشر خاصة أنهم يعيشون في واقع يحيطهم ويؤثر على الحياة العامة التضاريس، ولهذا فالجبال والهضاب والبحار وكذلك الطقس وكل هذه العوامل والأركان مما له متعلق بطبيعة استقرار الحياة، وفي الفصل الدراسي الأول من هذا العام 1442 يدرس الطلاب في المنهاج السعودي التعليمي عن التضاريس وخاصة المملكة العربية السعودية.

العوامل المؤثرة في التضاريس

  •  العوامل الخارجيّة : وتتمثل في الضغط الذي يقع على مكوّنات القشرةِ الخارجيّة بسبب حركتها على مدار السنين، وتُعتبر مياه الأمطار من العوامل الرئيسة في تشكّل التّضاريس على الأرض من خلال جرَيانها؛ فتقوم بنَحْت الطبقات الصخريّة التي تمر من خلالِها لتشكّل مجرى النهر، وعندما تقلّ سرعة المياه الجارية فإنها تبدأ بترسيب فُتات الصخور على جانبيْ النهر، وفي المصب لتشكّل الدلتا، كما أنّ الرياح تقوم بمهمة نحت الصخور في المناطق الصحراوية باستخدام الرمال التي تحملها معها، فقد تقوم بتسوية المناطِق العليا من المرتفعات الصخرية لتجعلها كلّها مستوية، أو يمكن أن يكون تأثيرها على المناطِق السفلى من الصخور أكبر فتشكِّل الموائِد الصخريّة، وقد تقوم هذه الرياح بترسيب ما تحمِله من رمال وفتاتٍ صخري عندما يعترِض طريقها جبلٌ كبيرٌ أو أي عوارِض طبيعيّة فتتجمع ما تحمله في مكانٍ واحدٍ مكوِّنة التجمّعات الصخريّة أو الكثبان الرمليّة.
  • العوامل الداخلية: وهي التي تحدث في باطن الأرض ولكن يصل تأثيرها على تضاريس القشرة الأرضية مثل البراكين التي تنصهر فيها الصخور في باطن الأرض لتتكوّن الماغما، وبعد أن تتعرّض هذه الماغما إلى الضّغط الكبير فإنها تندفع خارجةً من فوهة البركان لتشكٍّل الجبال والهضاب بعد برودها، كما أنَّ الزلازل والحركات الأرضيّة الباطنيّة تعمل على تحريك صخور القشرة الأرضيّة لتصطدم فيما بينها مكوّنةً تضاريس الأرض.