أثارت قضية ناشطة الحقوق السعودية لجين الهذلول جدلاً واسعاً بعد أن قامت رئاسة الأمن السعودية باعتقالها مع أخريات، ويبحث الأشخاص عن ما هي عقوبة لجين الهذلول، وتعد لجين الهذلول ناشطة حقوقية في المملكة السعودية، ولقد قامت السلطات السعودية باعتقالها مع فتيات ناشطات حقوقيات أخريات، وذلك على خلفية التخابر مع جهات أجنبية وغيرها من التهم الموجهة لهن، وتنتظر لجين الهذلول حكماً من المحكمة الجزائية في المملكة السعودية، وهنا سنتعرف على من هي لجين الهذلول، وما هي عقوبة لجين الهذلول.

من هي لجين الهذلول

لجين الهذلول هي ناشطة حقوقية تهتم بحقوق النساء السعوديات، وبرز نشاطها الحقوقي ضد حظر المرأة السعودية قيادة السيارة، كذلك ضد النظام السعودي في قيادة الرجل في المملكة السعودية، لقد تلقت لجين تعليمها الجامعي في جامعة كولومبيا في بريطانيا، حيث درست من خلالها الأدب الفرنسي، تم تصنيفها كثالث أقوى امرأة في العالم في عام 2015.

السلطات السعودية تعتقل لجين الهذلول

تتمتع لجين الهذلول بالشخصية القوية التي جعلتها تقف في وجه القوانين السعودية وتتحداها، ولقد تم القبض عليها عدة مرات من قبل السلطات السعودية، على خلفيات سابقة متعلقة بـ مخالفتها للقوانين السعودية، الا أنه تم إطلاق لجين بتعهد منها على احترام القوانين السعودية، وفي أخر تحدي لها وهو معارضتها للسلطات السعودية ضد حظر قيادة المرأة السعودية للسيارات تم القبض عليها واعتقالها في تاريخ 18/ مايو 2018، وقد أعلنت رئاسة الأمن السعودية في بيان لها انه تم القبض على 7 ناشطات سعوديات ولم تقم بتحديد أسمائهم، وجاء في البيان الذي نشر في وكالة الأنباء السعودية “واس” أن رئاسة أمن السعودية قامت باعتقال مجموعة من الأشخاص حيث قاموا بعمل منظم وفيه تم تجاوز العديد من الثوابت الدينية والثوابت الوطنية.

وكذلك بسبب تواصلهم المشبوه مع عدة جبهات خارجية تقوم بدعم أنشطتهم، وبسبب تجنيدهم أشخاص يعملون في مواقع حكومية حساسة وهم يعملون لصالحهم  ويلتقون الأوامر منهم، وأيضاً من الأسباب التي ذُكرت للاعتقال لجين تقديم الدعم المالي للجهات الخارجية المعادية لأمن واستقرار المملكة السعودية، وفي اليوم الثاني قامت صحيفة سبق بنشر خبر يتضمن أسماء الموقوفين وكان من ضمنهم لجين الهذلول، والتي يبحث عنها الأشخاص عبر مواقع التواصل الاجتماعي وعن ما هي عقوبة لجين الهذلول.

ردود غاضبة حول اعتقال لجين الهذلول

أثار اعتقال رئاسة الأمن السعودية للجين الهذلول ردود فعل  محلية ودولية، وكان من بينها الجمعية الحقوقية الدولية “هيومن رايتس ووتش” حيث قالت ” يجب على السلطات السعودية فوراً طلاق سراح الناشطة الحقوقية لجين الهذلول، وإلا سيتم اتهامها بتهم جنائية محددة” أما عن ردود منظمة العفو الدولية فقد أشارت إلى أن هذه الاعتقالات جاءت على خلفية “أنشطة سلمية في مجال حقوق الإنسان”، وتتحدث جماعات حقوقية “عن عدداً من النساء السعوديات محتجزات في زنزانات فردية منذ ما يقارب الشهر، وقد تعرضن لأشد أنواع التعذيب، والذي يشمل تعرضهن الى صدمات الكهربائية والجلد، ونفى مسئولون داخل المملكة مزاعم التعذيب داخل السجون السعودية للنساء.

و قالوا أن عمليات اعتقالهن تأتي نتيجة الاشتباه بإلحاق الأذى بالمصالح السعودية، كذلك بسبب تقديم الدعم المالي لجهات خارجية معادية لأمن واستقرار البلاد، ولقد بدأت محاكمة لجين الهذلول 3/ مارس 2019، وما تزال إجراءات المحكمة مستمرة.

ما هي عقوبة لجين الهذلول

لا تزال قضية لجين الهذلول تشغل الرأي العام على الصعيد المحلي والدولي، ولقد طالب المدعي العام في المملكة السعودية الأربعاء الموافق 16/ ديسمبر 2022 بفرض أقصى العقوبات على الناشطة الحقوقية لجين الهذلول، وحسب ما جاء في صحيفة “غارديان” البريطانية أن هذا مؤشر خطير حول احتمالية اعتقال الناشطة الحقوقية لجين بالسجن ما يقارب العشرين عاما، وذلك عند الحكم بقضيتها في الأسبوع المقبل، وأشارت أختها لينا الهذلول إلى أن محكمة الإرهاب ستقوم بإصدار الحكم على أختها لجين يوم الاثنين القادم، بعد مثولها أمام محكمة الإرهاب، وقالت لينا أنه تم استدعاء والداي من قبل محكمة الجنايات في الرياض يوم الخميس، ولم يتضح الأمر حول هذا الاستدعاء، والجدير ذكره أن والدا لجين يعملا كفريق قانوني لها.

وتتساءل لينا ما سبب تحويل لجين من محكمة الجنايات إلى محكمة الإرهاب في الشهر الماضي، وتدعو لينا إلى إطلاق سراح أختها وان ما فعلته لجين ليس سواء المناداة بحق المرأة لكي تتمتع بكرامة وحرية داخل السعودية، وتقول أيضا “يقولون عن لجين أنها إرهابية، ولكن في الحقيقة هي إنسانية، وناشطة حقوقية، وامرأة تريد أن يكون هذا العالم عادلاً ببساطة.

قدمنا لكم كافة التفاصيل المتعلقة بـ ما هي عقوبة لجين الهذلول، والتي اعتقلتها رئاسة الأمن السعودية على خلفية “التخابر مع جهات أجنبية”، وبدأت فعلياً محاكمة لجين في مارس 2019، بعد ما يقارب العام من توقيفها واعتقالها مع ناشطات حقوقيات أخريات بسبب معارضتهن حظر النساء السعوديات قيادة السيارات في منتصف عام 2018، وذلك وفق وسائل إعلام محلية، ولقد كانت الهذلول تحاكم أمام المحكمة الجزائية، لكن تم تحويل قضيتها إلى المحكمة الجزائية المتخصصة والتي تم تأسيسها في عام 2008 من أجل النظر في الملفات والقضايا المرتبطة بمكافحة الإرهاب، ومن بينها قضايا التخابر مع جهات أجنبية، كان كل هذا حولما هي عقوبة لجين الهذلول .