مقياس التفاضل بين الناس في الإسلام هو مقياس دقيق ومحكم وقد دلت عليه آيات القرأن الكريم وكذلك صحيح السنة النبوية في منظومة أخلاقية عقدية سامية بعيدة عن تناقض البشر في التصنيف فبينما تثار الحروب بسبب اللون أو الجنس أو النوع أو المناطق الجغرافية جاء الإسلام بالحقيقة التي لا يصلح حال البشرية إلا بها ليبيبن أن الميزان الذي يقيس البشر به أنفسهم مختل وأن ما وضعه الله تعالى لهم هو الصواب.

مقياس التفاضل بين الناس في الإسلام هو

الجواب/ التقوى

  • قال الله تعالى ( يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير ).
  • قال النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال 🙁 لا فضل لعربي على عجمي ، ولا لعجمي على عربي ، ولا لأبيض على أسود ، ولا لأسود على أبيض – : إلا بالتقوى ، الناس من آدم ، وآدم من تراب ).

هذا المقياس الذي يدرس الطلاب عنه في كتاب التربية الإسلامية والعلوم الشرعية في المنهاج التعليمي السعودي ويرد في كتاب التفسير وكذلك الحديث.