أول أئمة الدولة السعودية الثانية هو الحاكم تركي  بن عبدالله بن سعود وقد مرت الدولة السعودية الثانية بفترتين وكانت في أعقاب نهاية الدولة السعودية الأولى، وقد كانت في البداية الدولة السعودية قد نشأت بعد أن قامت دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب الذي بايع محمد بن سعود وجعل من الدرعية العاصمة، واستطاع الحاكم بن سعود أن يعطي الإذن للشيخ ابن عبد الوهاب بأن ينشر المنهاج وهو محاربة الشركيات والدعاء للقبور والأضرحة والدعوة للتوحيد، إلا أن الدولى العثمانية ومن خلال واليها في مصر إبراهيم باشا استطاعت أن تقضى على هذا الطموح حتى قامت الدولة السعودية الثانية فكان تركي أول أئمة الدولة السعودية الثانية.

أول أئمة الدولة السعودية الثانية

بعد سقوط الدواة السعودية الأولى في عام 1818م كانت التجهيزات والإعداد لإقامة الدولة السعودية الثانية في أرض الجزيرة العربية وقد تعاقب على حكم هذه الدولة عدة أمراء، حيث انتقلت العاصمة من الدرعية إلى مدينة الرياض، وكان مؤسسها الأول.

  • الجواب: تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود (1824/ 1834)م.

أول أئمة الدولة السعودية الثانية هو

أئمة الدولة السعودية الثانية بالترتيب

نذكر في هذا الجزء من المقالة عدداً من أمراء الدولة السعودية الثانية وذلك وفق الترتيب الذي ورد في التصنيفات التي تناولت هذه الدولة وهم:

  • تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود (1824إلى عام 1834) م
  • فيصل بن تركي (1834 إلى عام 1838)م
  •  فيصل بن تركي الثاني (1843 إلى عام 1865) م
  • عبدالله بن فيصل بن تركي (1865 إلى عام 1871) مي
  •  سعود بن فيصل بن تركي (1871 إلى عام 1875) م
  •  عبدالرحمن بن فيصل (1875 إلى عام 1876) م
  •  عبدالله بن فيصل بن تركي (1876 إلى عام 1887) م
  •  عبدالرحمن بن فيصل بن تركي  (1889إلى عام 1891) م

وقد شهدت هذه الدولة العديد من الأحداث والصراعات من بينها ما هو داخل الجزيرة العربية ومن بينها ما هو من خارجها، وعلى إثرها وفي نهايتها قامت الدولة السعودية الثالثة وهي الحالية التي تعاقب عليها سبعة من الأمراء إلى الآن كان هذا حل أول أئمة الدولة السعودية الثانية هو.