الحالات المسموح لها السفر خارج السعودية، بعد سياسة منع الرحلات الجوية عبر الخطوط الجوية السعودية، التي جرت مطلع العام الجاري، مع انتشار السلالة الجديدة المتحولة من فيروس كورونا في العديد من دول العالم، حيث أن الحكومة في المملكة العربية السعودية، علقت جميع الرحلات الجوية في كلا الإتجاهين، من وإلى الأراضي السعودية، وذلك ضمن سياسة الإجراءات الإحترازية التي تم اتخاذها للحد من انتشار الفيروس المستجد، وفقاً للمؤشرات الصحية التي أعلنت عنها وزارة الصحة في السعودية، واتباعات لتخفيف الإجراءات، فقد سمحت وزارة الداخلية لبعض الحالات الإستثنائية بالسفر خارج السعودية والعودة إليها، مع ضرورة اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة، وذكرت مصادر بأنه سيتم رفع الحظر نهائياً مع بداية عام 2021، أعلنت وزارة الداخلية السعودية عن الحالات المسموح لها السفر خارج السعودية.

السبب الرئيسي في تعليق الرحلات الجوية في السعودية

جاء تعليق الرحلات الجوية في المملكة العربية السعودية، بعد ظهور جيل جديد متحول من فيروس كورونا، وكانت السعودية في المرتبة الثانية من دول الخليج، التي اتبعت سياسة تعطيل الرحلات الجوية، حيث قامت السعودية بتعليق الرحلات الجوية من وإلى بعض الدول العربية والأجنبية، خاصة بريطانيا، التي تعتبر البؤرة الرئيسية للموجة الثانية من فيروس كورونا، والتي تتميز بسرعة الانتشار، ولا تقل خطورة عن الموجة الأولى من هذا الفيروس المستجد، وجاء قرار تعليق الرحلات الجوية لبعض الدول التي ظهرت فيها السلالة الجديدة من الفيروس، كخطوة استباقية لمنع دخول هذا الفيروس للمملكة العربية السعودية.

السعودية تسمح لبعض الحالات الإستثنائية بالسفر

صرح مصدر مسئول في وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية في وقت سابق، بأنه سيتم السماح لبعض الحالات الإستثنائية من مغادرة البلاد والعودة إليها، ضمن ضوابط وشروط معينة، مع اتخاذ كافة إجراءات السلامة لمنع نقل الفيروس إلى داخل المملكة العربية السعودية، وبدأت الهيئة العامة للخطوط الجوية السعودية بتنفيذ  هذا القرار بتاريخ 15 سبتمبر 2020، وقد وضح بيان وزارة الداخلية السعودية بأن الإستثناءات جاءت وفقاً لبعض الحالات الإستثنائية المتعلقة بالأمور الإقتصادية مثل، نقل البضائع والسلع التجاية، وكل سلاسل الإمداد، والحالات الإنسانية، مثل:

  • حالات لم شمل العائلات.
  • وفاة الأقارب من الدرجة الأولى، مثل الأم والأب والزوج والزوجة وغيرهم.
  • الطلبة الذين يدرسون في جامعات خارجية.
  • الرياضيين المشاركين في المحافل الدولية الرياضية.

الحالات الإستثنائية المسموح لها بالسفر خارج السعودية

أصدرت وزارة الداخلية بيان توضح فيه بأنها سوف تفتح جميع منافذها البرية والبحرية والجوية أمام بعض الحالات الإستثنائية، التي تتعلق بالنواحي الإنسانية والإقتصادية في المملكة العربية السعودية، شريطة أن يتم هذا الأمر وفق إجراءات إحترازية من المواطنين، ومن قبل الهيئة العامة للخطوط الجوية في المطارات، وتأتي هذه الخطوة في إطار الحفاظ على سلامة المواطنين المسموح لهم بالخروج والدخول إلى السعودية، مع العلم بأن هذه الإستثناءات لا تشمل الدول التي تم وضعها على قائمة الحظر في الخطوط الجوية، حيث يتم منع الرحلات إليها، كما يمنع إستقبال الرحلات الجوية القادمة من هذه الدول المحظورة، ومن الحالات الإستثنائية المسموح لها بالسفر خارج السعودية:

الحالات الإنسانية المسموح لها بالسفر

المرضى الذين يحتاجون العلاج خارج المملكة العربية السعودية، بشرط أن تكون لديهم تقارير طبية حديثة، مثل مرضى السرطان، ومرضى الكلى الذين يحتاجون عمليات لزراعة الكلى.

  • حالات لم الشمل بين أفراد الأسرة، وذويهم المقيمين خارج المملكة العربية، مع إحضار مستندات تثبت إقامتهم خارج السعودية.
  • في حالات وفاة الزوج أو الزوجة أو أحد الأبناء أو أحد الوالدين خارج المملكة، يتم السماح لأقاربهم بالسفر والعودة إلى البلاد.
  • الطلبة المنتدبون للدراسة في الخارج، الطلبة الذين يدرسون على حسابهم الخاص، طلاب التدريب في برامج الزمالة الطبية.
  • الرياضيين والطواقم الطبية والإدارية المصاحبة لهم، للمشاركة في المناسبات الرياضية والألعاب الدولية والإقليمية.
  • الأشخاص غير السعوديين الذين يحملون جوازات سفر، وتصاريح إقامة أو عمل أو زيارة، مع اتخاذ الإجراءات الوقائية للفيروس.

الموظفون والعاملون خارج المملكة العربية السعودية المسمح لهم بالسفر

الموظف الحكومي المكلف بمهمة مدنية أو عسكرية رسمية.

  •  إضافة إلى العاملين في السلك الدبلوماسي والقنصليات والسفارات السعودية في الدول الأخرى.
  • العاملين في المنظمات الدولية والإقليمية الخارجية، مع إصطحاب مرافقيهم من عائلاتهم.
  • العاملين في الوظائف الثابتة خارج المملكة، ورجال الأعمال الذين تتطلب أعمالهم السفر لإنهائها، أصحاب الشركات والمصالح المهمة خارج السعودية، مدراء الإستيراد والتصدير والتسويق.
  • أعضاء دول مجلس التعاون الخليجي، ضمن شروط وضوابط الإجراءات الصحية المتبعة لمنع تفشي الوباء.

السعودية ترفع قيود السفر بداية العام الجديد

قررت وزارة الداخلية في المملكة العربية السعودية فتح جميع المنافذ البحرية والبرية والجوية أمام حركة المواطنين المغادرين والعائدين، كما قررت رفع الحظر بشكل كامل عن حركة سفر المواطنين في المملكة العربية السعودية، مع اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة لمنع تفشي الفيروس في السعودية،  حيث سيبدأ العمل بسياسة التخفيف ورفع الحظر بداية العام المقبل، بعد تاريخ 1 يناير 2021، وقد صرح مصدر مسئول في وزارة الداخلية السعودية، بأن هذه الإجراءات جاءت حرصاً من الحكومة السعودية على صحة مواطنيها وسلامتهم، وضمان أوضاعهم الصحية في ظل الأزمة الصحية التي تعاني منها كافة الدول في العالم بسبب انتشار فيروس كورونا المستجد.

قررت وزارة الداخلية السعودية رفع الحظر تدريجياً، عن حركة المواطنين ذهاباً وإياباً عبر الخطوط الجوية السعودية، فبدأت في الخامس عشر من سبتمبر 2020 بالسماح لبعض الحالات الغستثنائية التنقل خارج المملكة العربية السعودية والعودة إليها، مع الإلتزام بإجراءات وشروط السلامة الصحية، وعلى هذه الحالات المسموح لها بالسفر خارج السعودية، أن تلتزم بعدم دخول الدول الموجودة على قائمة الحظر في الخطوط الجوية السعودية، وصرح مصدر مسئول بأنه سوفيتم رفع الحظر بشكل كامل في بداية عام 2021.