تحول الجيش الإسلامي إلى جيش نظامي في عهد الخليفة عثمان بن عفان علي بن أبي طالب عمر بن الخطاب يأخذنا ذلك للحديث عن أول من وضع الدواوين ودونها، حيث كان ذلك في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب فاروق الأمر، حيث جعل ديواناً للزكاة وديواناً للعطاء وديواناً للجند واختص ديوان الجند بمتابعة المسائل العسكرية والدفاع عن البلاد الإسلامية خاصة أن الفتوحات في عهده كانت كثيرة حتى وصل حكم المسلمين إلى أقاصي البلدان وانهارت بلاد الفرس أمام قة وصلابة جنود المسلمين، وقبل تولي عمر رضي الله عنه الخلافة كان عدد الجيش ثلاثة عشر ألف جندي ولكنه بعد سنوات وصل إلى أضعاف ذلك وكان للنظام في عهده أثراً.

تحول الجيش الإسلامي إلى جيش نظامي في عهد الخليفة عثمان بن عفان علي بن أبي طالب عمر بن الخطاب

تحول الجيش الإسلامي إلى جيش نظامي في عهد الخليفة عثمان بن عفان علي بن أبي طالب عمر بن الخطاب

إن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يضع تكتيكاً للجيوش عند القتال فكان يقسم الجيش إلى ثلاثة أقسام رئيسة وعلى إثره سار الجنود من المسلمين في عهدالخلفاء الراشدين حتى صار الجيش الإسلامي إلى جيش نظامي وذلك كالآتي:

  • مقدمة
  • ميمنة
  • ميسرة

وكان يرشد الصحابة متى يستخدموا النبال والأسهم ومتى يستخدموا الحراب في مراحل المعركة، وكان يضع الرماة على المناطق المرتفعة ويأمرهم بعدم النزول والثبات في المواقع، ومنه تعلم المسلمون.

تحول الجيش الإسلامي إلى جيش نظامي في عهد عمر بن الخطاب

إن أبا بكر الصديق رضي الله عنه ورث بعد النبي صلى الله عليه وسلم جيشاً لكن العرب ارتدت مفتونة فقاتلها حتى تمم جيش المسلمين، ثم خلفه عمر فأعد ديوان الجند ونظمهم وصرف لهم رواتبهم كما قسمهم إدارياً فمنهم من يخرج للغزو ثم يعود ويخرج غيرهم، ولكن هناك من يسأل اختر الإجابة الصحيحة: تحول الجيش الإسلامي إلى جيش نظامي في عهد الخليفة

  • عثمان بن عفان
  • علي بن أبي طالب
  • عمر بن الخطاب

الجواب الصحيح: عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

تحول الجيش الإسلامي إلى جيش نظامي في عهد الخليفة عثمان بن عفان علي بن أبي طالب عمر بن الخطاب

وكان عمر أبا حفض رضي الله عنه شجاعاً بل إن الله أعز الإسلام به عندما أسلم بعد دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان يعرف عنه الشجاعة، وسداد الرأي بل وافقه القرأن في 10 اجتهادات بآيات محكمة رضي الله عنهعن الصحابة.