اكبر غابة في العالم العربي هي من الغابات المتنوعة والتي تنتشر بنسب متفاوتة وذلك وفقاً لمقدار المياه الناتجة من هطول الأمطار. وعلى الرغم من انخفاض نسبة هذه الغابات بمعدل 20% في وقتنا الحاضر، إلا أنها تظل في المركز الأول من حيث المساحة في العالم العربي فهل عرفت عن أي الغابات نتحدث تابعنا في السطور القادمة حت تتعرف على اكبر غابة في العالم العربي …

اكبر غابة في العالم العربي

أكبر غابة في العالم العربي هي غابات دولة السودان، تقع هذه الدولة في شمال شرق قارة أفريقيا القارة السمراء، فيحدها من الشمال دولتي مصر وليبيا، ومن الجنوب دولتي كينيا وأوغندا، ومن الشرق دولتي إثيوبيا وإريتريا، ومن الغرب دولة تشاد وجمهورية أفريقيا الوسطى، وذلك قبل انفصال السودان إلى شمال وجنوب في الآونة الأخيرة.

وتمتد هذه الغابات على مساحة تبلغ 327.909 كلم2، مع العلم أن أكبر مساحة للغابات تتركز في جنوب السودان بنسبة الثلثين، حيث أنها توزعت توزيعاً جغرافياً غير متناسقاً مع الكثافة السكانية، وذلك لأن نسبة الغابات في شمال السودان تبلغ 32% في حين أن معدل الكثافة السكانية يصل إلى 68%، بينما تُمثل نسبة الغابات في جنوب السودان 68% رغم أن معدل الكثافة السكانية يبلغ 32%، ويعتمد هذا التوزيع الجغرافي على خصوبة الأرض وكمية المياه المتوفرة.

اين توجد اكبر غابة في العالم العربي

تصنيف غابات السودان

أكبر غابة في العالم العربي بمعدل مئوي يصل إلى 17.62% هي الغابات السودانية، ولكنها تنقسم إلى نوعين وهما غابات الحماية وغابات الإنتاج، سنذكرها فيما يلي:

1. غابات الحماية

يتمثل دورها في تثبيت الكثبان الرملية ومنع تصحر الأراضي.

2. غابات الإنتاج

تُستخدم هذه الغابات وفقاً لمعايير التنمية المستدامة بهدف الإكتفاء الذاتي خاصة من الاخشاب، ولذلك لجأت الدولة إلى اتباع نظام الغابات المحجوزة وتعني تخصيص جزء من الغابات بغرض استغلالها، على ان يتم زراعة أشجار أخرى حتى لا تنفد هذه الثروة.

فوائد غابات السودان

تتعدد وتتنوع فوائد الغابات السودانية بالأخص، لأنها أكبر غابة في العالم العربي حيث تصل نسبتها إلى 20%، ومع ذلك تشتمل أجندة الحكومة السودانية على وسائل الاهتمام بالمساحات الخضراء، وفي الآتي سنتطرق إلى ذكر هذه الفوائد:

  •  توفير مناخ معتدل ذات الرطوبة الجيدة، بالإضافة إلى قدرتها على امتصاص ملوثات الهواء المختلفة.
  • القيام بعملية التمثيل الضوئي عن طريق امتصاص غاز ثاني أكسيد الكربون وإخراج الأكسجين.
  • توفير موطن للعديد من الحيوانات النادرة كالحشرات المضيئة والطيور والحيوانات المفترسة، بالإضافة إلى النباتات المختلفة.