العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، هي قاعدة فقهيةصحيحة، كما أنها قاعدة مهمة وضرورية، وتعني: أنه إذا ورد العام على سبب خاص فإن العبرة بالعموم وليست العبرة بالخصوص. نعيد معناها مرة اخرى وذلك للأهمية: العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، وذلك يعني: أنه إذا جاء اللفظ العام على سبب خاص فإن العمل يعد على عموم اللفظ لا على خصوص السبب، لماذا؟ لأننا لو عملنا بخصوص السبب ما عدينا الدليل إلى قضايا أخرى،بينما إذا قلنا العبرة بعموم اللفظ، أي شخص تحصل له قضية مثل هذه القضية يطبق عليه النص.

سؤال العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب

فقد يدل هذا على أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، والدليل هو أن الشريعة لا تقتصر على أحد من المكلفين، بل الشريعة عامة لجميع البشر،ويبقى ذلك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، إذن هذا يناسب تلك القاعدة، أن العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب.

لكن يستثنى من هذا ما إذا تم إثبات دليل يدل على أنه ليست العبرة بعموم اللفظ، إنما سينظر إلى السبب، هذا يستثنى، وإذا قمنا بجعلها قاعدة متكاملة نقول: العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب إلا إن وجد الدليل الذي يدل على تخصيص العموم بمثل حالة السبب.

هل العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص

بينما يوجد لدينا دليل على أننا ما نعمل بالعموم، وهو أن النبي -صلى الله عليه وسلم- صام في السفر، ولا يمكن أن النبي -صلى الله عليه وسلم- يفعل ما ليس ببر، فقد بين العلماء، ومن ضمنهم ابن دقيق العيد في شرحه على عمدة الأحكام، عند هذا الحديث ذكر أن هذا الحديث العام لا يؤخذ به على عمومه، إنما يطبق على أي حالة مثل حالة هذا الصحابي الذي تعب في السفر.

مثال/ لو سافرنا وبعضنا صائم وبعضنا لم يصوم، فكان أحد الإخوان الصائمين تعب تعباً شديداً، والبعض الآخر لم يشعروا بشيء كما وأنهم ليس صائمين، هل نقول لهم جميعاً: « ليس من البر الصيام في السفر »؟ بالطبع لا، اللي تعب هو اللي نقول له: « ليس من البر الصيام في السفر » أما الآخرين فإن صيامهم من البر.

إذن صارت قاعدة العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب قاعدة لها ما يستثناه.

العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب صح أم خطأ

تعد قاعدة العبرة بعموم اللفظ لابخصوص السبب من أهم القواعد والعبارات الفقهية التي يتسائل عنها الأفراد من أجل معرفة مدى صحتها، حيث جاء هذا السؤال في مادة الفقه المقررة في المنهاج السعودي في المملكة العربية السعودية، المقصود بهذه القاعدة الفقهية ان كل لفظ عام، وان كل سبب خاص.

  • السؤال / العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب
  • الاجابة / هي قاعدة فقهية صحيحة.

إلى هنا نكون قد وضحنا لكم الإجابة الصحيحة عن السؤال العبرة بعموم اللفظ لا بخصوص السبب، والذي كانت إجابته ” هي قاعدة فقهية صحيحة”