العقد الذي سماه الله ميثاقًا هو عقد، هناك العديد من المصطلحات التي تدل على معنى التقيد والربط ومنها العقيدة الإسلامية، وعرف على أنه مأخوذ من العقد ويستخدم هذا المصطلح في معظم العقود الموجودة بين الناس مثل عقد الزواجد وعقد البيع واليمين، حيث تلتزم الأطراف بالوثيقة بشكل كامل حسب ما جاء في شريعتنا الإسلامية التي وضحت لكافة المسلمين الشروط والأحكام الدينية التي يجب عليهم الإلتزام بها في حياتهم بشكل أساسي.

العقد الذي سماه الله ميثاقًا هو عقد يشمل أصول الإسلام الست وهي الإيمان بالله تعالى وملائكته وكتبه ورسله واليوم الأخير والقدر خيره وشره، بالإضافة إلى أن الإسلام جاء موضح لكافة الأمور التي وضحها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم والتي حرصت السنة النبوية على توضيحه بكافة التفاصيل التي تتعلق بها الآيات القرآنية.

العقد الذي سماه الله ميثاقًا هو عقد

ظهرت الكثير من أسئلة المنهاج في كتاب التربية الإسلامية وكتاب الفقه بصيغة أسئلة إختيار من متعدد وأهمها سؤال: العقد الذي سماه الله ميثاقًا هو عقد.

  • الإجابة الصحيحة هي: العقد الذي سماه الله سبحانه وتعالى ميثاقاً هو عقد الزواج حيث سمي بالميثاق الغليظ والذي وصف في صورة النساء في الآية 21 على أنه الميثاق الذي أخذه أولي العزم من الرسل والأنبياء.
  • وللميثاق أهمية كبيرة وضحت بشكل كبير في الآيات الموجودة في القرآن الكريم والتي تدل على قوة وعظمة الأسرة وأهمية الميثاق في الحفاظ على الأسرة وترابطها.

كما أن القرآن الكريم وهو كلام الله عرض قضية الميثاق على الكثير من الأساليب المهمة والتي تأتي إما بصيغة الخبر أو بصيغة الوفاء، والعقد الذي سماه الله ميثاقًا هو عقد هو عقد الزواج او النكاح حسب ما قام علماء الدين والسنة النبوي بإكتشافه وتفصيله.