كثر خيره وعظمت بركته وكملت صفاته، ان القران الكريم هو اعظم كتاب على وجه الارض، كما وان القران هو المصدر الاساسي الذي تعتمد علية الشرية الاسلامية، ولقد عرف العلماء القران الكريم على انه كلام الله المنزل بواسطة الوحي جبريل على نبيه محمد المنقول الينا بالتوتر والمتعبد بتلاوته المبدوء بسور الفاتحة والمختوم بسورة الناس، ولقد حثنا دينا الاسلامي على حفظ آيات القران الكريم وترتيلها لما ف حفظ القران وقرأته من اجر كبير.

ويجد في اقران الكريم عدد من الكلمات التي لا يعرف العرب معناها والتي تحتج الى تفسير ليفقهه الناس، وان هذا من معالم الاعجاز التي جاء بها القران الكريم، وان  عبارة كثر خيره وعظمت بركته وكملت صفاته هي تفسير لإحدى كلمات القران للكريم.

علم التفسير

على الرغم من الفصاحة الكبيرة الت تمتع بها العرب منذ زمن بعيد الى انهم عند فصاحة القران الكريم وقفوا عاجزين، فكانت هناك بعض الكلمات والآيات التي تحتاج الى تفسير، ومن هنا جاء علم تفسير القران الكريم والذي عرفة العلماء على انه علم يبحث في بيان كيفية فهم الفاظ القران الكريم وكسف ما فيه من المعاني والاحكام الشرعية، ويجدر الاشارة الى ان علم التفسير سهل على الكثير من الناس حف القان الكريم، فعندما تعرفوا على معاني آيات القران الكريم استطاعوا حفظة بشكل اسهل واسرع.

ما المقصود بكثر خيره وعظمت بركته وكملت صفاته

لقد وردت عبارة كثر خيره وعظمت بركته وكملت صفاته، في مادة التفسير في المنهاج السعودي، وان هذه العبارة من العبارات التي تتكرر في العديد من الاختبارات في المملكة، فيبحث الطلاب عن الكلمة المقصود بتفسيرها كثر خيره وعظمت بركته وكملت صفاته، وان الاجابة الصحيحة لهذا السؤال هي كلمة تبارك.