لماذا جمع الله بين العباده والاستعانه، يمكن الاجابة عن السؤال من خلال التعرف على مفهوم كلا من العبادة والاستعانة، بحيث تعرف العبادة بشكل لغوي بأنها التوجه للغير بالخضوع والتدلل وذلك بهدف التعظيم، ولا يكون هذا جائز لغير الله سبحانه وتعالى، وتأتي العبادة بمعنى الطاعة، وتعرف العبادة بشكل اصطلاحي بأنها الخضوع لله سبحانه والانقياد والتقريب اليه وما شرع بذلك من محبته.

والاستعانة هي من مصدر استعان وتعرف بأنها المعاونة على الشيء، وتتشابه الاستعانة بالتعريف الاصطلاحي مع اللغوي بحيث تعرف بأنها طلب الاعانة من الغير والأصل بها أن تكون الاستعانة بالله وطلب العون منه، لذلك وبناء على مفهوم الاستعانة والعبادة، يمكننا الاجابة عن السؤال لماذا جمع الله بين العباده والاستعانه فيما يلي.

علل جمع الله بين العباده والاستعانه

عبادة الله سبحانه وتعالى والاستعانة والتوكل عليه هي شاملة لكل ما تواجد في الدين الإسلامي، إذ تشمل أركان الإسلام كافة وأركان الإيمان، إذ يؤدي المسلم واجب عبوديته لله سبحانه من خلال الاقتداء بالأنبياء، ونحن نتبع في عبادة الله نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وقد جمع الله بين العبادة والاستعانة والتي جاءت في سورة الفاتحة، بقوله تعالى ” إياك نعبد وإياك نستعين “، وبالتالي فإن اجابة سؤال علل لماذا جمع الله بين العباده والاستعانه، هي لأن العبد بحاجة العون من الله سبحانه وتعالى، والمدد من الله ليقوى على عبادته وطاعته ويعينه عليها، وتتلخص أنواع العبادات التي نستعين بها الله فيما يلي:

  • العبادة البدنية: مثل الصوم والصلاة والجهاد.
  • العبادة اللسانية: مثل قراءة القران ونطق الشهادتين.
  • العبادة المركبة: مثل الحج والعمرة.
  • العبادة القلبية: الرجاء والخوف من الله سبحانه.
  • العبادة الاعتقادية: الإيمان بالله سبحانه أنه الأحد والقادر على النفع والضر.
  • العبادة المالية: مثل الزكاة.

لماذا جمع الله بين العباده والاستعانه

وتلك هي أنواع العبادة والاستعانة التي تلخص لماذا جمع الله بين العباده والاستعانه، وهي لأن العبد يحتاج الى الاستعانة بالله في فعله للمأمورات وتركه للمحظورات، اضافة لأن العبد بحاجة للاستعانة بالله بالصبر على ما يصيبه الله به في الحياة الدنيا، لينال جزاء صبره واحتسابه في الآخرة.