قارن بين الخواص الفيزيائية والكيميائية، تنقسم خواص المادة لثلاثة حالات رئيسية وهي الخواص الكيميائية والفيزيائية والميكانيكية، بحيث تتمثل الخواص الكيميائية التي تشرح امكانية دخول المادة بتفاعلات كيميائية وانتاجها لمواد وصفات أخرى كاحتراق الفحم والصدأ، والخصائص الفيزيائية مثل اللمعان والكثافة، والخصائص الميكانيكية التي تتمثل بالسرعة والقوة ونحو ذلك.

تعرف الخواص الفيزيائية بأنها القابلة للقياس عن طريق قيمتها، بينما الخواص الكيميائية هي الغير مرئية ويمكن التعرف عليها من خلال الحواس المختلفة، وفيما يلي نتعرف على اجابة سؤال قارن بين الخواص الفيزيائية والكيميائية بالتفصيل.

المقارنة بين الخواص الفيزيائية والكيميائية

تشرح الخواص الفيزيائية للمادة ثلاثة حالات وهي الحالة الصلبة والسائلة والغازية، بينما الخواص الكيميائية للمادة تتمثل في الخواص الذائبية والتفاعلية والقابلية للاشتعال، اضافة الى التحليل الكهربائي، وذلك نظرا لحالة المادة التي تحدد الهيئة والشكل للمادة، وتطبق الحالات على المواد المتواجدة في الطبيعة سواء للكيميائية أو الفيزيائية وهي مثل الحديد والماء والأكسجين وغيرها من المواد الأخرى، وبالتالي يمكننا التعرف على اجابة السؤال التعليمي قارن بين الخواص الفيزيائية والكيميائية من خلال ما يلي:

  • الخواص الفيزيائية
  • يمكن ملاحظتها وقياسها دون الحاجة لحدوث تغيير في المسألة.
  • تعمل على تغيير الحالة في المادة، ولكن لا تؤثر على البنية الجزيئية لها.
  • يمكن استخدامها لنفرق بين المادة، ودون الحاجة لإجراء التفاعلات المتنوعة بينها.
  • تختلف الخواص الفيزيائية بناء على مقدار المادة، بحيث ترتبط بحجم المادة وطولها وكتلتها.
  • الخواص الكيميائية
  • لا يتم ملاحظتها وقياسها الا إذا حدث تغيير في المسألة.
  • تعمل على التغيير في البنية الجزيئة الخاصة بالمادة، وذلك عند حدوث حالات التفاعل.
  • يمكن استخدام الخصائص الكيميائية للتنبؤ بطريقة تفاعل المواد.
  • لا تتأثر بكميات المادة، ولا ترتبط مع طول المادة وحجمها وكتلتها.

قارن بين الخواص الفيزيائية والكيميائية

تلك هي أهم الفروقات بين الخواص الفيزيائية والخواص الكيميائية للمادة، والتي تجيبنا على سؤال قارن بين الخواص الفيزيائية والكيميائية، بحيث أن الخواص الكيميائية لا يمكن مشاهدتها، ويمكن معرفتها من خلال الحواس المتنوعة أو اجراء التجارب المختلفة عليها، ولكن الخواص الفيزيائية تعتمد على الأنواع في الروابط ما بين الجزيئات بحالات المركبات والتجمعات الأيونية ونحو ذلك.