الفرق بين الامر الملكي والامر السامي، عادة ما تصدر من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود أوامر ملكية وأوامر سامية، إذ نجد الكثيرين يخلط ما بينهم، اضافة الى الخلط بين كلا من المرسوم الملكي والتوجيه الملكي، وهنالك أيضا قرار خاص في مجلس الوزراء، وكل واحد من هذه القرارات والأوامر يختلف عن غيره، ولا تعتبر على مستوى واحد من القوة.

يعرف التوجيه الملكي بأنه أحد التوجيهات التي تصدر بشكل اما شفهي أو كتابي من رئيس الدولة، وذلك لمتابعة أمر ما لا يوجد له أشكال محددة، ويبلغ بذلك للجهات المختصة من خلال الديوان الملكي السعودي لمتابعة نشاط أو أمر أو ادارة ونحو ذلك، لكن ما هو الفرق بين الامر الملكي والامر السامي، نتعرف فيما يلي على معانيها ودلالاتها.

ماهو الفرق بين الامر الملكي والامر السامي

بعد أن تعرفنا على مفهوم التوجيه الملكي، نتعرف الآن على المرسوم الملكي الذي لا يتشابه مع الأمر الملكي والأمر السامي كذلك، حيث أنه أحد الوثائق الرسمية التي يتم اصدارها للتعبير عن الإرادة للملك، والتي تكون بالموافقة على أمر ما سبق أن تم عرضه على مجلس الوزراء في المملكة، اضافة الى عرضه على مجلس الشورى السعودي، ويتم اتخاذ القرار النهائي حول ذلك الأمر ليتم التوقيع عليه بعد ذلك من الملك بصفته الرئيس لمجلس الوزراء، إذا بعد شرح مفهوم كلا من التوجيه الملكي والمرسوم الملكي، نتعرف فيما يلي على الفرق بين الامر الملكي والامر السامي، من خلال التعريف لكل منهما:

  • تعريف الأمر الملكي:
  • أحد الوثائق الرسمية التي تكون بصفة مكتوبة، تعبر عن إرادة الملك بشكل مباشر ومنفرد.
  • تصدر عن طريقة صيغة معينة وتشمل توقيع الملك.
  • تمثل الإرادة الملكية على هيئة قرار مكتوب في أمر ما.
  • لا يعود الملك في الأمر الملكي لمشاركة كلا من مجلس الشورى أو مجلس الوزراء.
  • ليس هنالك وقت معين لصدور الأمر الملكي.
  • يعد الأمر الملكي أعلى أداة تنظيمية في المملكة وأكثرها قوة.
  • تعريف الأمر السامي:
  • أحد الوثائق الرسمية التي تكتب بهيئة معينة، تصدر من خلال رئيس مجلس الوزراء أو أحد النواب.
  • لا يمكن مخالفة الوثيقة من الناحية القانونية ويجب العمل بها وبمحتواها.
  • يعد الأمر السامي جزء من العمل الخاص بمجلس الوزراء.
  • يمكن أن يصدر الأمر السامي بطريقة شفهية أو بوثيقة مكتوبة.

الفرق بين الامر الملكي والامر السامي

ذلك هو تلخيص الفرق بين الامر الملكي والامر السامي، إذ أن الأمر الملكي يتمثل في تعيين النواب لرئيس مجلس الوزراء السعودي، وتعيين كلا من الوزراء أو نائب الوزير، ويعين الأعضاء في مجلس الشورى السعودي، والمسؤول أيضا عن تعيين الضباط أو اعفاء الضباط من مناصبهم ونحو ذلك، بينما الأمر السامي يتمثل في اعتماد القرارات اللازمة للإصلاح الإداري بالمملكة، أو يعتمد سفراء الدولة لدى الدول الأخرى، ويوافق على الاقرار بأحكام قضائية وغيرها.