المستشعرات التي تجعل الروبوت قادر على إدراك البيئة المحيطة به، يعرف الروبوت بأنه عبارة عن آلة محوسبة تقوم بالتفاعل مع البيئة المحيطة به من خلال التصميم الذي يقوم عليه الروبوت للاستجابة للمدخلات، إذ يتم استخدام الروبوت لعمل عدد من المهام بشكل متكرر والتي يصعب على الإنسان عملها، وتتمثل في بناء السيارات والقيام بالمهمات العسكرية الخطيرة وغيرها.

يستخدم الروبوت بعدد من المجالات الحياتية ومنها المجالات الصناعية مثل صناعة السيارات، والمجالات الطبية التي تتمثل بإجراء العمليات الجراحية وغيرها، والمجالات المنزلية مثل جز العشب أو تنظيف المنازل، وفيما يلي سوف نتعرف على ما هي المستشعرات التي تجعل الروبوت قادر على إدراك البيئة المحيطة به، وتعريفات أجزاء الروبوت.

المستشعرات التي تجعل الروبوت قادر على إدراك البيئة المحيطة به هي

يخضع الروبوت لعدد من القوانين عند تصنيعه، وهي القوانين التي تتحكم في تطوير وبرمجة الروبوتات، ويطلق على هذه القوانين أسيموف وذلك نسبة الى العالم اسحاق أسيموف، ويعد القانون الأول وهو أن لا يتسبب الروبوت بأي حالة من الأذى أو الضرر الذي يعود على الإنسان، والقانون الثاني يتمثل في يجب أن يكون الإنسان المتحكم المباشر بأوامر الروبوت، والقانون الثالث والأخيرة يتمثل في الروبوت يستطيع حماية وجوده، ولكن يجب أن يكون ذلك لا متعارض مع كلا من القانون الأول والثاني، وفيما يلي نتعرف على أجزاء الروبوت ومفهومها، والتي تجيبنا على سؤال المستشعرات التي تجعل الروبوت قادر على إدراك البيئة المحيطة به، وهو ما يلي:

  • الروبوت: آلة ميكانيكية يمكن السيطرة عليها من خلال البرمجة، وقادر على فعل القرار الموجه له.
  • المحركات: تعمل على تحريك الروبوت ويقوم من خلالها تنفيذ المهام المطلوبة.
  • المعالج: يعد المسؤول الرئيسي للتحكم بكافة أجزاء الروبوت، ويشمل برمجة الروبوت بالكامل.
  • الحساسات: المستشعرات التي تجعل الروبوت قادر على إدراك البيئة المحيطة به.

المستشعرات التي تجعل الروبوت قادر على إدراك البيئة المحيطة به

إذا وبناء على تعريفات الروبوت وأجزاءه والتعرف عليها، تكون اجابة السؤال التعليمي المستشعرات التي تجعل الروبوت قادر على إدراك البيئة المحيطة به هي الحساسات، التي تعد من أهم اجزاء الروبوت، وهي المعروفة بأحد علوم الهندسة الميكانيكية أو الهندسة الكهربائية، اضافة الى تخصصه في علوم الكمبيوتر التي تساهم في بناء الروبوت.