تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها تتكون من الغازات وأن الحرارة فيها منخفضة وأن لها أقماراً وتدور حول النجوم، هذه التفصيلة عن الكواكب يمكن أن تطبع في ذاكرة الإنسان ما يعرفه عن المجموعة الشمسية التي تتكون من الشمس ثم عددا ًمن الكواكب التي تدور حولها وهي ( عطارد والزهرة، الأرض والمريخ والمشتري وزحل أورانوس ونيبتون ) وكل هذه الكواكب لها مداراتها الخاصة وميزاتها وخصائصها إلا ان هناك كوكباً في السابق كان يصنف من ضمن هذه المجموعة قبل أن تصدر القرارات من المؤسسات القائمة على البحوث في الفلك والمجرات الشمسية التي تعتبر من المجرات التي لها قيتها، فأكدوا أن بلوتو لم يعد لأنه تفتت وكان من قبل صغير الحجم.

تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها من الأجرام التي توجد في الفضاء الخارجي وهناك من العلماء من يقسمها ويصنفها إلى العديد من الأصناف والمسميات وبهذا الخصوص نحاول أن نضع أيدينا على الجزئيات المهمة في التفريق والتشابه.

تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها

هل تعلم أن معنى الكواكب الخارجية هي الكواكب التي تعتتبر الأبعد عن الشمس في المجموعة الشمسية وهي الأبعد عن حراراتها ولهذا منخفضة في الحرارة وهي (كوكب المشتري، كوكب زحل، كوكب أورانوس، كوكب نبتون) ولكل منها طبيعة خاصة بها، ولكنها تتشابه في أشياء منها:

  • الجواب الصحيح: في انخفاض حرارتها وتكونها من الغازات ولها أقمار متعددة.
  • هل تعلم أن هذه الكواكب هي التقسيم الثاني من المجموعة الشمسية بخلاف الداخلية.

ما هي الكواكب الدخلية

بعد أن ذكرنا التفصيل عن الكواكب الخارجية البعيدة عن المجموعة الشمسية في مقالة تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها فإننا نركز على أن الكواكب الداخلية:

  • هي الكواكب الأقرب إلى الشمس ( الأربعة) وهي عطارد الزهرة الأرض المريخ
  • وهي من الكواكب مرتفعة الحرارة على عكس الكواكب الخارجية.

نذكر بأننا أمام  الحديث عن عقدة معينة من التفكير والتفصيل وهي تتشابه الكواكب الخارجية في أن جميعها في أنها غازية التكون منخفضة الحرارة متعددة الأقمار وهو ما ذكرناه في السطور العلوية من هذا الموضوع المدرس في المنهاج المدرسي السعودي.