ماحكم من يرفع يديه للتكبير مقابل منكبيه أو إلى فروع أذنيه باسطا أصابعه ضاما بعضها إلى بعض، أطلق علماء الدين في العالم العربي والإسلامي الكثير من المفاهيم المهمة التي ظهرت في الشريعة الإسلامية والسنة النبوية في بعض الأحكام للأمور التي يقوم بها المسلمين لإقامة الفرائض والسنن المختلفة، وتعرف الأحكام الشرعية بأنها تلك الأحكام التي وضعت لسائر البشرية بهدف المنع وتجنب حدوث العديد من النزاعات والخصومات التي تهدف إلى توضيح الخطاب الصادر من الله سبحانه وتعالى وتوضيحه.

كما توجد العديد من الأسئلة التي يقوم الطلاب بتوجيهها للمعلم أو التي توجد في المنهاج الدراسي التي توضح كافة المعلومات الدينية المتعلقة بديننا الإسلامي الشامل للتعرف عليها والإستفادة الكاملة ومنها سؤال ماحكم من يرفع يديه للتكبير مقابل منكبيه أو إلى فروع أذنيه باسطا أصابعه ضاما بعضها إلى بعض الذي يوضح طريقة التكبير الصحيحة والمشروعة لكافة المسلمين والمسلمات.

ماحكم من يرفع يديه للتكبير مقابل منكبيه أو إلى فروع أذنيه باسطا أصابعه ضاما بعضها إلى بعض

بعض الإستفسارات التي يطرحها مختلف الطلاب تكمن في الأهمية الدينية لهذه الأسئلة والتي من شانها أن توضح العديد من المعلومات التي يجه الطالب بها بشكل كبير، ومن أكثر الأسئلة بحثاً في المنهاج الدراسي داخل المملكة العربية السعودية هو سؤال: ماحكم من يرفع يديه للتكبير مقابل منكبيه أو إلى فروع أذنيه باسطا أصابعه ضاما بعضها إلى بعض.

  • الإجابة الصحيحة هي: بالنسبة لحكم من يرفع يديه للتكبير مقابل منكبيه أو إلى فروع أذنيه باسطا أصابعه ضاما بعضها إلى بعض فهي تعتبر من السنة.
  • حيث أن رسولنا الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) كان يرفع يديه للتكبير مقابل منكبيه باسطا أصابعه ضاما بعضها إلى بعض أثناء الصلاة.

وهناك الكثير من السنن التي وضتها السنة النبوية وجاءت شريعتنا الإسلامية موضحة لكافة الشروط والأحكام الموجودة فيها بشكل كامل، وتناولنا الحديث عن سؤال ماحكم من يرفع يديه للتكبير مقابل منكبيه أو إلى فروع أذنيه باسطا أصابعه ضاما بعضها إلى بعض وتعرفنا أن هذا الحكم من السنة.