الرد على منكري وجود الله، وهو عبارة عن أحد أشكال الالحاد، الذي يعرف بإنكار وجود الله سبحانه وتعالى، وغياب الاعتقاد عن الملحد بوجود الله، ويقسم الالحاد الى قسمين ومنهم الالحاد القوي أو ما يطلق عليه الالحاد الظاهر، وهو الشخص الذي ينكر بصورة قطعية وعلنية عدم وجود الله، أو الالحاد الضعيف أو ما يعرف بالإلحاد المبطن، وهو الشخص الذي ينكر وجود الله ولكنه لا يعلن ذلك.

تتنوع أسباب الإلحاد ومنها الأسباب الفلسفية التي تقوم على التحاليل والاستنتاجات العلمية لينكر وجود الله، وهنالك أسباب منها فكرة الشر والاسباب الشخصية والنفسية والتاريخية وغيرها من الأسباب التي تجعل من الإنسان ملحد، لذلك ما هي طريقة الرد على منكري وجود الله، فيما يلي نتعرف على اجابة هذا السؤال.

الرد على منكري وجود الله توحيد

يصعب على الملحدين مواجهة علماء الإسلام ونقاشهم في قضية انكار وجود الله سبحانه وتعالى، لأن العلماء يردون عليهم بالأدلة الشرعية والعقلية التي تجعل من الملحد خاطئ ولا يستطيع الرد على ما يسمعه، لذلك فإن كيفية الرد على منكري وجود الله، تتلخص في كلا من الردود الشرعية والردود العقلية، وهي على النحو التالي:

  • الرد العقلي: يمكن تشبيه بأن هنالك كتاب كبير تم وجوده من خلال انفجار مطبعة ما، فعمل ذلك الانفجار على تطاير الحروف والسطور، وتم وقوعها على هيئة منظمة بعضها لجانب بعض، فتكونت من ذلك بعض الكلمات والصفحات والسطور، حتى يتم هذا الكتاب تواجده على أفضل نظام، فإذا كان هذا الأمر مستحيل في تكون الكتاب من غير مكون، فكيف يكون ذلك في هذا الكون الضخم.
  • الرد الشرعي: الناظر للكون الكبير والضخم الفسيخ والى الأرض والسماء  فيه، وما يشمله الكون من ابداع وإتقان في الخلق والعناية، يدرك بأن هذا لا يصعب على الخالق المدبر القادر الحكيم، وذلك في قوله تعالى ” أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج “.

الرد على منكري وجود الله

تدل الآية على قدرة الله سبحانه وتعالى العظيمة في بناء السماء، وهي أحد الردود على كيفية الرد على منكري وجود الله، إذ عليه التمعن في المخلوقات التي أوجدها الله سبحانه وتعالى حوله، والتمعن في قدرة الله على خلقه.