سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان، الذي كان مؤلما لكثير من محبيه وأتباعه، طبع اسمه في قلوبهم وصوته الرخيم في تلاوة القرآن الكريم لامس عقولهم وعقول من يصلون خلفه، حتى تحافظ أحجار مسجد الحلة بن ديل على اسمه ووجهه لأنهم كانوا يروه منذ 45 عامًا، ما سبب الوفاة هو ما سيبلغكم به، من خلال ما سيقدم لكم معلومات عنه. الموت، وعن قصة حياته التي قضاها في طاعة الله ونشر علوم دينه الصحيح.

سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان

سبب وفاة الشيخ شبيب بن دويان هو صراعه الطويل مع مرض عضال، حيث أُعلن عن وفاته فجر يوم الخميس 9 سبتمبر من العام الجاري 2022 م، وتوفي عن عمر يناهز 91 عامًا، وهو من مواليده. في عام 1930 م حسب المصادر. ونبأ الخبر المقرب من الفقيد أن حادثة الوفاة وقعت في أحد مستشفيات الرياض، مشيرة إلى أن مراسم تشييعه والصلاة عليه اقتصرت على أسرته وبعض الأصدقاء المقربين للعائلة، وذلك بسبب التقيد بالإجراءات الوقائية المتبعة في دولة للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد “مغطى 19″، وصلى على جسده الطاهر في مسجد الأمير فهد بن محمد الواقع على طريق الحائر، دفن جثمانه في مقبرة المنصورية.

نعي في وفاة الشيخ شبيب بن دويان

ما إن انتشر خبر الوفاة حتى بدأت النعي على رحيل العالم الإسلامي الكبير شبيب بن دويان، بين جميع مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي، ولعل أبرز التغريدات ضده هي

  • غرد عبد الله بن إبراهيم العصفور ودعنا الشيخ الجليل العظيم شبيب محمد مشنان الدويان يوم 2 صفر 1443 مذكرين الناس بمزاياه وخصاله الحميدة، من إمامه القديم في المسجد ومن رحمه الله. حفظ القرآن الكريم وتعاليم الإسلام عند كثير من علماء المسلمين، وختم حديثه بأنه من أهل العلم والاستحقاق، داعيا الله أن يغفر له ذنوبه ويرحمه ويسكنه. أعلى فردوس من الجنة.
  • وغرد المغرد فلاح المطيري اللهم اقبله واغفر له وارحمه وارحمه جنات النعيم. منذ بداية علمي بهذا الشيخ الفاضل قبل ثلاثين عاماً، صليت خلفه في مسجده الواقع في الرياض، بجوار مكتبة رشد القديمة على طريق الحجاز السريع. رحمه الله به، في رب العالمين، نحن متحدون به مع والدينا في السموات العليا.
  • وغرد أبو عبد المحسن اللهم اغفر له ذنوبه، وارحمه، واغفر ذنبه إن وجدت. اللهم اجعله في الجنة، فقد نشأنا في الحي المجاور له، وكنا نسمع تلاوته المميزة لكتاب الله رحمه الله.

شبيب بن دويان السيرة الذاتية

هو الإمام الكفيف شبيب بن محمد بن مشنان بن دويان، إمام جامع الحله بن ديل “راشد بن ديل” بالرياض. ولد بمنطقة الهيثم بمحافظة الخرج بالسعودية. من مواليد عام 1352 هـ الموافق عام 1930 م، وتوفي يوم الخميس في الأول من صفر عام 1443 هـ الموافق 9 سبتمبر من العام الجاري، عن عمر يناهز 91 عامًا، قضى معظمها. جمع العلوم الإسلامية من مصادرها ونشرها بين يدي طلابه العلوم الإسلامية.

قصة حياة الشيخ شبيب بن دويان

تميز الشيخ شبيب بن دويان عن أقرانه بتربيته الصالحة وميله إلى حفظ القرآن الكريم. علمه كبار علماء المسلمين بالترتيب التالي

  • حفظ الشيخ محمد بن سنان رحمه الله القرآن الكريم على يديه.
  • حضر الشيخ عبد اللطيف بن إبراهيم والشيخ محمد بن إبراهيم رحمهما الله العديد من ندوات العلوم الشرعية لهما.
  • الشيخ عبد الله بن قاود، تولى علوم الفقه الإسلامي.
  • أخذ الشيخ الريحاني منه علوم تفسير القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف.
  • التحق بالمعهد العلمي لعلوم الطب الشرعي واستمر هناك حتى التخرج.

بعد تخرجه من المعهد عمل إماماً في بعض القصور الملكية في أيام الشهر الفضيل بسبب إصابته بالعمى. كما بدأ التدريس في المدارس الخاصة لبنات الملك سعود بن عبد العزيز لمدة عامين ونصف، قبل التحاقه بكلية العلوم الشرعية التي أصبح اسمها اليوم كلية الشريعة بجامعة الإمام وتخرج منها عام 1384 هـ، حيث عين بعد تخرجه مدرسا بمعهد الأفلاج لمدة عشر سنوات، ثم عين مدرسا بمعهد الإمام الدعوة عام 1396 هـ وبقي فيه حتى التقاعد.

في الثامن والعشرين من شهر ذي القعدة عين بن دويان إماما لمسجد الحلة بن ديل “راشد بن ديل” الذي باشر بممارسة عمل الإمامة فيه منذ أول رمضان. نفس العام، وبقي إمامًا لنفس المسجد حتى نهاية رمضان عام 1443 هـ، وكان في هذه الفترة نموذجًا يحتذى به في العلم والانضباط، فظل مع المسجد ولم يتركه. إلا للضرورة، وجعله كثير من تلاميذه مقصداً لمتعة الاستماع إلى خطبته وقدراته العالية في التنغيم والتلاوة ساهم في حفظ القرآن لعدد كبير من الطلاب، وخبر خبر وفاته مؤخرا بقلوب وعقول كثير من طلابه وجيرانه.