هل طالبان خوارج، سؤال يتكرر كثيرًا، بعد أن تكرر اسم طالبان كثيرًا في الأيام القليلة الماضية، ليس فقط بين وسط المسلمين، بل تكرر اسمه في جميع أنحاء العالم، بعد سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابول وسيطرتها على كامل الأراضي الأفغانية، وحدث هذا نتيجة الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، مما أدى إلى انهيار الجيش الأفغاني وهروب الرئيس الأفغاني مع مستشاريه إلى واحد. من الدول المجاورة. أثيرت تساؤلات حول طالبان بعد رؤية العديد من الأفغان يحاولون الفرار من البلاد بعد سيطرة الحركة، وفي ما يلي سيوضح ما إذا كانت طالبان من الخوارج.

حركة طالبان في أفغانستان

للإجابة على السؤال هل طالبان خوارج، من الضروري معرفة المزيد عن حركة طالبان في أفغانستان، حيث أن طالبان حركة إسلامية نشأت في ولاية قندهار جنوب شرق أفغانستان على الحدود مع باكستان عام 1994 م.، وأنشأها القائد الأول الملا محمد عمر، حيث كانت رغبته في القضاء على الفساد الأخلاقي وإعادة الأمن والسلامة إلى أفغانستان، وسيطرت طالبان على أجزاء كبيرة من أفغانستان وسيطرت على العاصمة الأفغانية كابول في سبتمبر. 27، 1996 م، وأنشأت ما كان يُعرف في ذلك الوقت بإمارة أفغانستان الإسلامية، والتي لم تعترف بها رسميًا سوى ثلاث دول، وهي باكستان والسعودية. السعودية والإمارات، تلقت الحركة دعما إنسانيا من السعودية، لكنها تعرضت لحرب دولية بقيادة التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، آب / 2022 م سيطرت طالبان على مناطق عديدة في أفغانستان بالتزامن مع انسحاب القوات الأمريكية من العراق وانهيار الجيش الأفغاني، حتى سيطرت طالبان على البلاد. بعد أن فر الرئيس الأفغاني أشرف غني من البلاد، دخلت البلاد بأكملها قصر الراسي، وأعلنت طالبان أنها ستؤسس الإمارة الإسلامية مرة أخرى.

هل طالبان خوارج

طالبان، حسب ما تظهر، ليست من الخوارج. تختلف حركة طالبان الأفغانية عن طالبان الباكستانية في نهجها، حيث تلتزم حركة طالبان الأفغانية بحظر الهجمات على المدنيين العزل والأبرياء الذين لا يدعمون بشكل مقصود ومباشر العمليات القتالية ضدهم، حيث أن حركة طالبان الأفغانية لا تتطابق مع أفكارها. طالبان الباكستانيون الذين يشنون هجمات على المدنيين، وطالبان الأفغانية يعتنقون العقيدة الإسلامية بناء على الأدلة الشرعية من القرآن والسنة الصحيحة، ويذهبون في أحكامهم إلى المذهب الحنفي، وقد يتشددون في ذلك.، وهم يميلون إلى التسامح مع خصومهم من المذاهب السنية الأخرى، لكن آخرين يصفون الحركة بأنها حركة عقائدية تقوم على المبادئ الصارمة للتفسير القرآني.

تلقى أعضاء الحركة تربية دينية في المدارس الديوبندية، وتأثروا بالمناهج هناك، مما أثر على أسلوبهم في الحكم. في شرق وجنوب أفغانستان، ما ترفضه طالبان هو استخدام مصطلح الديمقراطية لأن هذا المصطلح يعطي الحق في التشريع للشعب وليس لله. الحل والعقد، وليس هناك مدة محددة لتوليه السلطة، وانتهاء حكم القائد موته أو عجزه، أو إذا أمر بشيء يخالف الدين فيه. الدولة هي هيئات تعزيز الفضيلة ومنع الرذيلة، وتشتهر الحركة بمنع تكوين الأحزاب السياسية ورفض وجودها نهائياً. قيام الأحزاب يقوم على أسس عرقية وطائفية وقبلية ولغوية، وهذا يسبب الانقسام بين الناس، وهذا تفصيل للإجابة على السؤال هل طالبان خوارج

الخوارج من وجهة نظر الإسلام

بعد ة إجابة السؤال هل طالبان خوارج لا بد من تعريف الخوارج من وجهة نظر الإسلام، فمن هم الخوارج وما هي خصائصهم وبما أن الإسلام تحدث كثيراً عن الخوارج ووصفهم بالسنة الشريفة فقد نقل عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. عليه- أنه قال “في آخر الزمان يخرج قوم صغار السن وسفراء الأحلام يقولون أحسن أقوال يتلو الناس القرآن ولا يتجاوزون حناجرهم”. ويذهبون في الإسلام كسهم يمر في الرماية، فمن يقابلهم يقتلهم، فإن قتلهم أجر الله لمن قتلهم “. الخوارج من الطوائف الضالة المارقة، وهم من أهل البدعة، ويبتعدون عن مقاربة أهل السنة والجماعة، لكن العلماء قالوا لا يكفرون، بل هم أهل الهوى، لكن النبي صلى الله عليه وسلم أمرهم بقتالهم لدرء أذىهم ووقف شرهم، وسقطوا في كثير من البدع، منها أنهم يرون الإيمان ثابتًا، وأنهم لا يزيدون ولا ينقصون، ويعلنون الناس كفرة بترك الواجب وكبائر الكبائر، ويقاتلون كل من يعارضهم من أهل الإسلام بالسيف، والله ورسوله أعلم.

ما هي أهداف طالبان

نشأت حركة طالبان الإسلامية القومية نتيجة لعدة أسباب وعوامل ذكرناها سابقًا، ولكن قد يتساءل الكثيرون عن أهداف حركة طالبان مثل سؤالهم هل طالبان خوارج، وكذلك عن الأشياء التي تسعى إلى تحقيقها. لذلك سنعرض في ما يلي أهداف هذه الحركة الوطنية التي أعلنت عنها بعد استيلائها على مقاليد الحكم والحكومة عام 1994 م، ونشرت الحركة أهدافها كما سنذكر بعضها

  • إن حركة طالبان تهدف إلى إرساء الشريعة وتنفيذها بالإصرار والإرادة، كما أن الشعب مطالب بتنفيذها.
  • تهدف طالبان إلى إقامة دولة إسلامية وإعادة الخلافة الراشدة للمسلمين.
  • تهدف طالبان إلى جعل الإسلام دين كل شعب أفغانستان.
  • تهدف طالبان إلى اشتقاق الدستور والقانون الحكومي من الشريعة الإسلامية.
  • هدف طالبان هو أن يشغل المسلمون الملتزمين دينياً مناصب عليا في الحكومة.
  • تهدف طالبان إلى تنظيم وإعادة بناء العلاقات مع المنظمات والدول الإسلامية.
  • تهدف طالبان إلى القضاء على التعصب القبلي والقومي.
  • تهدف طالبان إلى القضاء على الجرائم الأخلاقية ومكافحتها وتجارة المخدرات والصور والأفلام المحرمة.
  • تهدف طالبان إلى الحفاظ على أهل الكتاب ورعاية مصالحهم على النحو المنصوص عليه في الشريعة الإسلامية.
  • تهدف طالبان إلى التركيز على الحجاب الشرعي للمرأة وإلزام المسلمات به.

معلومات عن زعيم طالبان الجديد

سبق وتحدثنا عن إجابة السؤال القائل هل طالبان خوارج وهنا نجيب على سؤال معلومات عن القائد الجديد لطالبان، قائد مؤمني الدولة الإسلامية الأفغانية الملا هبة الله أخوندزاده صاحب المولود عام 1961 في ولاية قندهار بمملكة أفغانستان، وكان رئيس المحاكم الشرعية في إمارة أفغانستان الإسلامية، وكان مسؤولاً عن فتاوى شرعية حركة طالبان، وعينه الملا منصور نائباً له، وعند اغتياله عام 2016 م تم اختيار هبة الله زادة صاحب أميرًا للإمارة الإسلامية، وذلك من خلال مجلس الشورى المكون من كبار علماء المسلمين والقضاة البارزين.