ما ديانة القاضي طارق بيطار ، الذي اشتهر بعد أحداث بيروت شخصية القاضي طارق البيطار وعن مذهب القاضي طارق البيطار وحياته الشخصية، بالإضافة إلى بعض المعلومات عن انفجار بيروت.

معلومات عامة عن القاضي طارق البيطار

القاضي طارق البيطار قاضٍ لبناني وهو القاضي الذي شغل منصب رئيس محكمة الجنايات العامة في مدينة بيروت، لتولي مهمة التحقيق في قضية انفجار بيروت، ويكون مسؤولاً قانونياً عن علمًا بكل التفاصيل والأخبار والمعلومات المتعلقة بقضية تفجير مرفأ بيروت، خلفًا للقاضي اللبناني الذي تولى هذا الأمر سابقًا فادي صوان.

ما ديانة القاضي طارق بيطار

دين القاضي طارق بيطار هو المسيحية، حيث يشكل المسيحيون في لبنان طائفة كبيرة، حيث أن معظم سكان لبنان هم من العرب المسلمين والمسيحيين، وعلى عكس معظم الدول العربية، هناك حضور فعال وواضح وكبير للمسيحيين في الأماكن العامة. والحياة السياسية في لبنان.

القاضي طارق بيطار السيرة الذاتية ويكيبيديا

القاضي طارق بيطار من مواليد 1974 م، من مواليد مدينة عيدون الواقعة في محافظة عكار في الجمهورية اللبنانية، تم تعيين القضاء، ولديهما ولدان، رئيسًا لمحكمة الجنايات في العاصمة اللبنانية بيروت، عام 2017، والجدير بالذكر أنه شغل عدة مناصب قبل وصوله إلى هذا المنصب، منها أنه عمل كمسؤول، محامي استئناف عام في شمال لبنان وعمل أيضًا قاضيًا منفردًا.

تحقيق طارق بيطار في قضية مرفأ بيروت

عمل القاضي طارق البيطار على قضية انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع في 4 آب 2022، وأدى إلى سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى والخسائر المادية في مرفأ بيروت ومحيطه.

  • وجه القاضي طارق البيطار رسالة إلى نقابة المحامين في العاصمة بيروت لمنحه الإذن بملاحقة حسن خليل وغازي زعيتر، لأنهما كانا في الأساس محاميان قبل أن يكونا وزيرين سابقين في لبنان.
  • وجه القاضي طارق البيطار رسالة ثانية إلى نقابة المحامين في طرابلس، من أجل منح الإذن بمقاضاة يوسف فناينوس، وزير العمل اللبناني الأسبق، وقت وقوع الحادث، ومهنته الأساسية محامٍ أيضًا.
  • وتهدف هذه الملاحقات إلى استجواب كل هؤلاء الشخصيات المهمة في جناية محتملة النية بسبب جنحة الإهمال والتحقيق والقتل.
  • طلب المحقق القضائي طارق البيطار من رئاسة الحكومة اللبنانية السماح له باستجواب اللواء طوني صليبا كمدعي وهو قائد جهاز أمن الدولة اللواء.
  • وطلب الإذن من مكتب وزير الداخلية محمد فهمي في حكومة تصريف الأعمال لمحاكمة ومقاضاة اللواء عباس إبراهيم مدير عام جهاز الأمن العام.
  • كما وجه بيطار خطابًا إلى النيابة العامة للتمييز وفقًا للصلاحية، طالب فيه باتخاذ الإجراءات القانونية ضد قضاة معينين.
  • لم تقتصر قائمة الملاحقات على هؤلاء الشخصيات فحسب، بل شملت أيضًا قادة أمنيين وعسكريين سابقين.
  • كما اتهم القاضي بيطار الجنرال جان قهوجي، قائد الجيش السابق، والعميد كامل ضاهر، مدير المخابرات السابق في الجيش.
  • كما اتهم العميد السابق غسان غرز الدين في مخابرات الجيش، والعميد السابق جودت عويدات في أجهزة المخابرات، من أجل التحقيق معهم.