قصة الطفلة فرح وعلي عذاب بالتفصيل، تعاطف عدد كبير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مع تلك القصة، فهي طفلة حزينة وعانت من ضغوط ومشاكل كثيرة تؤذي كل من سمع أو عرف قصة. تلك الفتاة التي حدثت في العراق ومن خلال الزائر الكريم تعرف معنا تفاصيل قصة الطفلة فرح وعلي عزب.

قصة الطفلة فرح وعلي عذاب بالتفصيل

فرح العراقية فتاة تبلغ من العمر 8 سنوات أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالعديد من العبارات والتغريدات تتحدث عن التعاطف مع قصتها المؤلمة، حيث أصبحت فرح يتيمة بعد وفاة والديها في حرب العراق الجريحة، ووضعت فرح في منزل جديها حيث تعرضت لمعاملة سيئة في ذلك المنزل نتيجة حقدها وحقدها عليها، مما أدى إلى ضغط الطفل ومشاكل نفسية كانت تتحملها طفلة عمرها أكثر من ثماني سنوات، حيث فضل الأجداد وضع فرح في الميتم على الاعتناء بها.

الجدير بالذكر أنه خلال اليومين الماضيين وبعد تداول مقطع من إحدى حلقات برنامج عراقي استعرض مشكلتها، حكى قصة الفتاة التي هجرها أقرب الناس لها. ظهرت فرح العراقية في برنامج عراقي يقدمه الصحفي علي عزب، بشرح طريقة حزينة ألهب بها قلوب المشاهدين ومشاعرهم.

قصة تعذيب الطفلة فرح وعلي كاملة

بدأت القصة عندما استضاف الإعلامي العراقي المعروف علي عزب الفتاة العراقية فرح الملقبة بفرح ماجد سالم عبر قناة دجلة العراقية، حيث بدأت الفتاة تشرح معاناتها للناس في مشهد حزين للغاية حيث بكت بعد ذلك. تفقد عائلتها بأكملها في الحرب. تعمل منذ 8 سنوات، بسبب استشهاد والدها ورفض أهله تربيتها في منزلهم، حيث كانت تعيش مع والديها في منزل أجدادها، وبعد فترة من حياتها معهم قرروا إرسالها إلى دار للأيتام لتكمل حياتها هناك دون سبب واضح لهذا الأمر الغريب وهو ما قدمته عبر قناة دجلة الإعلامية ومع الصحفي علي عزب الذي تأثر كثيرا بقصة بكاء الطفل أمامه.

أسباب وفاة الفتاة العراقية فرح

يعود سبب وفاة الفتاة العراقية فرح إلى حادث سقط من سور حديدية عن طريق الخطأ، حيث توفيت الفتاة العراقية فرح في المستشفى التي تم نقلها إليها لتلقي العلاج بعد السقوط، وهذا هو السبب. أعلنت وسائل الإعلام العراقية في 7 يونيو 2022 م عن خبر وفاة الفتاة العراقية فرح التي تعاطفت معها كجمهور عراقي وعربي مثير بعد ظهورها في برنامج تلفزيوني مع الصحفي علي دياب على قناة العراقية. قناة دجلة، وهذا الأمر أصاب الكثير من المتعاطفين بالدهشة والألم.

ردود فعل على وفاة اليتيم فرح

وأعلن الكثير من الناس تضامنهم مع الطفلة، وعبرت عن حالة حزن كبيرة على نبأ وفاتها، والتي صدمت جميع متابعي الإعلام العراقي عبر مواقع التواصل. منه إلى والدها وعائلة والدتها بقسوة شديدة قد لا يكون لها مثيل، حيث علق الصحفي علي عزب على هذا الخبر على النحو التالي

“لم يكونوا يريدونك، لكن الله أرادك، يا فتاتي الصغيرة، أن تعوضك عن كل الألم الذي عانيت منه” واتهم بعض الناس أنهم قد يكونون سبب وفاة الفتاة، وهم عمها أو جدها، على اعتبار أنها عوملت بقسوة.

الاعلامي علي عزب بعد وفاة الفتاة العراقية فرح

عبر الإعلامي العراقي الشاب علي عزب، عن حزنه الشديد بعد تلقيه نبأ من وسائل الإعلام العراقية أعلن وفاة اليتيم فرح. بعد أيام من إعلان نبأ الوفاة، عانى علي من مشكلة صحية كبيرة، تم نقله بعدها إلى المستشفى لتلقي العلاج، حيث كان السبب وراءها الصدمة العنيفة التي تلقاها من خلالها نبأ أيام وفاة الطفل. بعد مقابلة تلفزيونية معها.

وعلق الإعلامي علي عزب، على وفاة الفتاة العراقية فرح نظرتي إلى وجهها كانت نعمة، وفراقها الله كبير. أظهر إنسانية لا مثيل لها في تلك الحالة المحزنة.