متى اخر وقت يكون للحلاقه للمضحي ، وهو من الأسئلة الشرعية التي تبين في إجابتها أحد أهم الأحكام الفقهية التي يجب على كل مسلم أن يعيها، وذلك لما لها من أهمية كبيرة للمسلم إذا أراد أن يضحي، وفي هذا المقال سيوضح بالتفصيل ما يلي آخر مرة يحلق فيها بالنسبة لمن يضحي، فإنه يتحدث أيضا عن حكم ووقت يجوز للمضحي أن يأخذ من شعره وأظافره بعد تركه. الذي – التي.

متى اخر وقت يكون للحلاقه للمضحي

واتفق العلماء على أن آخر مرة يحلق فيها الإنسان هلال شهر ذي الحجة، “إذا رأيت هلال ذي الحجة، وأراد أحدكم أن يضحي، فليرفع شعره وأظافره”، يجب على المسلم أن يمتنع عن قص شعره حتى يعلم الله أفضل.

آخر موعد لقص شعر الأضحية هو 2022

آخر يوم لقص شعره هو السبت 10 يوليو 2022 م ؛ لأن السبت هو آخر يوم من شهر ذي القعدة 1443 هـ، والأحد الحادي عشر من يوليو هو الأول، يوم من شهر ذي الحجة. الامتناع عن تقصير شعره حتى يذبح، كما نقل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والله تعالى أعلم.

متى يجب أن يحلق ذبيحة شعره

يجوز لمن يضحي أن يحلق شعره إذا ذبح أضحيته، فيمتنع عن حلق شعر المضحي من أول شهر ذي الحجة إلى تمام النحر. ولا شيء من أظافره حتى يذبح، والله تعالى أعلم.

ما حكم حلق شعر الأضحية

وقد ذهب العلماء في حكم حلق شعر من يضحي بثلاث أقوال وأقوال، وهذا الاختلاف ناتج عن اختلاف فهم العلماء للحديث الشريف الذي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم، صلى الله عليه وسلم – نهى عن حلق شعر المضحي، وهذه الأقوال هي

  • القول الأول وهو قول الإمام الشافعي رحمه الله، حيث يرى أن الكف عن حلق الشعر مستحب شرعاً وليس واجباً على المسلم.
  • القول الثاني هو قول الإمام أحمد بن حنبل، أي قول الحنابلة، ويرى أن ترك تقليم الأظافر واجب على المضحي، وإذا كان الضحية. الذبيحة يحلق شعره قبل الذبيحة، فقد فعل محرماً.
  • القول الثالث هذا رأي أبي حنيفة النعمان، وهو يرى أنه بما أن الله تعالى لم يحرم المضحّي من لبس الطيب واللباس الجيد في العشر الأوائل إذا أراد التضحية فلا حرام. عليه أن يأخذ بعض شعره أو يقص أظافره في هذه الأيام، وترك الحلاقة وقص الأظافر أفضل. لأنه تطبيق سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ما رأي العلماء في حكم قص الشعر بذبيحة

وقد بين علماء المسلمين اللاحقون أقوال الفقهاء في حكم تقصير المهدى، وكان الإمام النووي وابن قدامة من أبرز الذين أفصحوا بالحكم وأهمهم الذين راجعوا الدليل الشرعي وحكموا، على أساس ذلك، وجاءت أقوال العلماء في هذه المسألة على النحو الآتي

  • قال الإمام النووي مذهبنا أن نزع الشعر والأظافر في العشر أيام لمن أراد أن يضحي مكروه، ويكره أن يكره حتى يضحي، وقال مالك وأبو حنيفة لا مكروه. وقال سعيد بن المسيب وربيعة وأحمد وإسحاق وداود النهي عن مالك، وعن مالك أنه مكروه، وروى عنه الدارمي تحريم التطوع وليس. محرم.” في الواجب، ومن قال بالنهي جادل في حديث أم سلمة، والشافعي والصحابة جادلوا عليهم بحديث عائشة أنها قالت كنت ألوي قلائد هدى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم قلدوه وأرسلوه، ولا يحرم عليه شيء ما أباحه الله له حتى يذبح.
  • قال ابن قدامة في بيان النهي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم “وظاهر هذا النهي عن تقصير الشعر، وهو قول بعض أصحابنا”. كنت ألوي قلائد هادي رسول الله – صلى الله عليه وسلم – ثم يقلدها بيده ثم يرسلها بها، ولا شيء يحل الله عليه. حتى ضحى الهادي.