هل تعلم لماذا يصوم المسلمين التسع الأوائل من ذي الحجة، يقدم تعريفاً للصيام النفي وشرحاً مفصلاً لسبب صيام المسلمين في الأيام التسعة الأولى من شهر ذي الحجة وفضائل هذه الأيام.

صوم النافلة في الإسلام

وقد شرع الله تعالى للمسلمين أن يصوموا أياماً كثيرة غير صيام رمضان المبارك. في بعض الأيام تكون هناك فضائل غير بقية الأيام، ولهذا شرع الله تعالى صيامهم، وجعل للصيام أجرًا عظيمًا لا يعلمه إلا الله تعالى، كما ورد في الحديث عن الرسول. من الله صلى الله عليه وسلم. وقال إنه قال (كل عمل لابن آدم يتكاثر، والعمل الصالح عشر أضعافه إلى سبع مرات).

هل تعلم لماذا يصوم المسلمين التسع الأوائل من ذي الحجة

يصوم المسلمون الأيام التسعة الأولى من ذي الحجة لأن هذه الأيام هي أفضل أيام الدنيا وأعظمها، ولا توجد أيام يكون فيها العمل الصالح محبوبًا إلى الله أكثر من العشر الأوائل من ذي الحجة. الأيام وعظمتها وأنه كان يصومها.

فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة

العشر الأول من شهر ذي الحجة من السنة الهجرية للمسلمين أفضل أيام كل عام، ولا توجد أوقات أفضل منها للمسلمين، ولذلك يوصى بجميع العبادات والعمل الصالح، و هم محبوبون إلى الله تعالى أكثر منهم في بقية الأيام، وتعتبر هذه الأيام موسم طاعة وعبادات يستغلها المسلمون لينال رضا الله ومغفرته، والأيام العشر الأولى من وقد فضل ذو الحجة لاجتماع العبادة الكبرى فيها، وهي من أهم العبادات في الإسلام، وهي الصلاة والحج والصوم والصدقة ونحو ذلك.

حكم صيام عشر ذي الحجة

جاء في الأحاديث أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم الأيام التسعة الأولى من ذي الحجة في الحديث عن بعض زوجات النبي صلى الله عليه وسلم فقال “رسول الله صلى الله عليه وسلم”. صوم عليه صيام تسع حجة، فأجمع أئمة المذاهب الأربعة وكثير من العلماء مثل النووي والقرطبي وابن حزم على أن صيام هذه الأيام مستحب في الإسلام، لأنها أيام فضل الأعمال الصالحة فيها، وصيامها من الأعمال الصالحة، وهي من أعظم الأعمال الصالحة، ولأن رسول الله صام هذه الأيام يستحب صيام السنة. صلى الله عليه وسلم.

فضل صيام 9 ذي الحجة

عدد من الأحاديث والأخبار التي وردت عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في فضل صيام الأيام التسعة الأولى من ذي الحجة. وهذه بعض النقاط التي تدل على فضل صيام تسعة أيام من ذي الحجة

  • أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصومه، وهذا يدل على فضل الصوم فيه.
  • ومن الأحاديث التي تدل على فضل كل يوم من أيام العشر من ذي الحجة ما رُوي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال “ما أفضل الأيام في هذه أيام قالوا ولا حتى الجهاد قال ولا جهاد إلا للرجل الذي يخاطر بنفسه وماله ولا يرجع بشيء.
  • الصوم من الأعمال الصالحة، وهو أفضل الأعمال الصالحة، وأعظم الأجر، لذلك فضل صيام هذه الأيام عظيم جداً، وفي هذه الأيام أعظم من الجهاد.
  • وردت أحاديث كثيرة في فضل صيام يوم عرفة، إذ تكفر السنة التي قبلها والسنة التي تليها. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “صوم يوم عرفات، أرجو أن يكفر الله عن العام الذي قبله والسنة التي تليها”.

متى يبدأ صيام العشر من ذي الحجة

يبدأ صيام الأيام التسعة الأولى من شهر ذي الحجة في اليوم الأول من شهر ذي الحجة، ويستمر الصيام تسعة أيام حتى يوم عرفات، ويوم عرفات هو آخر يوم يصوم المسلمون من العشر الأوائل من ذي الحجة. -حجة. رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فضل كل يوم من أيام عشرة ذي الحجة

تبدأ أيام العاشر من ذي الحجة 2022 برؤية هلال شهر ذي الحجة، وعند اكتمال فترة شهر ذي القعدة، وتستمر حتى التاسع من ذي الحجة. هو يوم عرفة العظيم. إليكم فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة

  • في العشر الأوائل من ذي الحجة يكثر الله عز وجل الحسنات والأجر على المسلمين.
  • طالت هذه الأيام هبة الله تعالى على عباده أيام الإعلام، وأجر أعمالهم عظيم وعظيم، والله يقول عن عظمة الأيام هذه في الكتاب المقدس “شاهدوا المنافع لهم واذكروا لها”. بسم الله في الأيام على وحش البهائم كلوها وأطعموا البائسين المساكين ».
  • وقد أقسم الله تعالى ليالي هذه الأيام لعظمتها، فهي العشر الليالي التي قصدت في آية تعالى في أول سورة الفجر “والفجر * والليالي العشر * والشفاعة والغريب”. عدد.”
  • في هذه الأيام، يؤدي المسلمون مناسك الحج، وهو أحد أركان الإسلام الخمسة.
  • الحسنات في هذه الأيام أحب الله تعالى أكثر من الأعمال في بقية الأيام.
  • في هذه الأيام يوم التروية وهو اليوم الثامن من ذي الحجة وتبدأ فيه أركان مناسك الحج.
  • هذه الأيام هي يوم عرفة وهو اليوم التاسع من ذي الحجة، وهو أعظم يوم للمسلمين يغفر فيه الله تعالى ذنوب المسلمين ويكفر ذنوب المسلمين.

حكم الإفطار في العشر الأوائل من ذي الحجة

الصيام في هذه الأيام من العبادات المستحبة في الإسلام، ومن صامها ينال أجرًا عظيمًا من الله تعالى، ويرجى أن ينال مغفرة الله وعفوًا، والصوم سنة مستحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم. والله وليس بواجب، فلا يأثم المسلم إذا أفطر في هذه الأيام، لكنه فاته. أجر عظيم والله أعلم.