بعد أن أثار موجة كبيرة من الجدل بوفاته بعد خروجه من السجن بشهرين، زاد البحث عن المعلومات الشخصية للصحفي السعودي صالح الشيحي في أعقاب الأخبار الصادرة عن بعض الحسابات في المملكة العربية السعودية المهتمة بمعتقلي الرأي، وبات السؤال حالياً كم عمر صالح الشيحي ، وهو من الأسئلة الهامة لمن يريد أن يتعرف على شخصية ونمط تفكيرها والحدث الذي تعرضت له وأدبية ذلك الحدث، فبعض الأفعال لو كان المجني عليه فيها طفل أو كبير فإن الأمر يصبح أكثر بشاعة منه لو كان المجني عليه شاباً وغير ذلك من العوامل التي تلعب دورها في معرفة عمر الشخص في الأحداث، ولذلك كانت إجابة هذا السؤال من الإجابات الهامة بالنسبة لنا، والتي يقع على عاتقنا الإجابة عليها وبكل تفصيل ووضوح.

صالح الشيحي الصحفي السعودي

يعد صالح الشيحي أحد الكتاب والصحفيين في المملكة العربية السعودية، كتب في جريدة الوطن الكويتية، وجريدة المدينة أيضاً، كما عمل مديراً لتحرير المجلة الثقافية الصادرة عن الملحقية الثقافية السعودية في لندن، وعمل محرراً في جريدة عكاظ في بداية مشواره الصحفي، كما شارك في جريدة العرب القطرية المعروفة وهو من مواليد السعودية في الأصل وقد حصل على البكالوريوس من جامعاتها، وهو متزوج وله ابنة، اشتهر عنه انتقاده اللاذع للفساد، فقد تعرض للعقاب بسبب انتقاده لوزير الثروة والبترول في المملكة العربية السعودية واتهامه بالفساد، كما انتقد الديوان الملكي في المملكة متهماً دوائره بالفساد على قناة الخليجية الفضائية عام 2017م، الأمر الذي أودى به إلى السجن 5 سنوات لاقى خلالها الأذى وقد أفرج عليه بعد قضاء نصف المدة بسبب حالته الصحية، وقد رقد في السمتشفى لمدة شهرين بسبب كورونا فيما توفي أمس 19/7/2020.

عمر صالح الشيحي

كم عمر صالح الشيحي خاصة أن له مسيرة أعلامية كبيرة، ونقلت وسائل الإعلام المتنوعة خبر موته هذا الشهر، والذي يظهر أن عمر صالح الشيحي منذ لادته في مدينة رفحاء بالمملكة العربية السعودية وحتى هذا اليوم الذي توفي فيه من شهر يوليو 2020، يقود إلى أنه في الخمسينات من العمر، ولكن لا توجد مراجع رسمية تبين العمر الحقيقي له بالضبط، وهذا ما قادنا للنظر في المراحل التي قطعها من الدراسة في الجامعة ثم العمل في بعض الصحف، تدرجاً إلى حالة الموت التي واجهها.

وفاة صالح الشيحي بعد الإفراج عنه

أشارت بعض الحسابات الخاصة بمعتقلي الرأي في المملكة العربية السعودية إلى أن وفاة صالح الشيحي بعد الإفراج عنه باتت قريبة بسبب الحالة الصحية التي يعاني منها والتي أفرج عنه بها، وهو يرقد في العناية المركزة منذ 10 أيام، ولكن بعض الحسابات الأخرى جزمت بموته هذا منذ أيام، قبل أن يظهر الخبر اليقين أمس وهو وفاة صالح الشيحي بعد معاناة مع مرض كورونا، في المقابل فإن بعض العوائل خرجت لها تصريحات تبدي تخوفها على مصير أبنائها وبناتها وأن يلاقوا مثل مصير صالح الشيحي الصحفي السعودي المشهور والمعروف، هذا الشأن جعل الكثير من علامات الاستفهام يوجهها الحقوقيون إلى المملكة العربية السعودية في ظل ما يعانيه من يخرج من السجون من تردي في الحالة الصحية والوقوف على مشارف الموت، وهو الأمر الذي ترفضه القوانين وكذلك الأعراف الدولية.

وتشهد المملكة العربية السعودية تعاطفاً كبيراً من نشطائها مع هذه الشخصية الفريدة التي تتكلم عن الفساد بكل جرأة وتعد من الأقلام الحرة وفق الكثير من الكتاب والنشطاء والمتفاعلين في مواقع التواصل الإجتماعي المتنوعة والمختلفة.