السؤال حول ما هو سبب سجن صالح الشيحي ، من الأسئلة التي تعتبر محطة هامة بل هي الأهم في تاريخ الكاتب والصحفي السعودي صالح الشيحي، ولذلك كثر البحث عن هذه الشخصية بعد الأخبار الصادرة من وسائل الإعلام المتنوعة والتي بينت فيها وفاة هذه الشخصية المعروفة، بعد أن كانت بعض الحسابات الخاصة بمعتقلي الرأي تتحدث عن ذلك بينما تنفي حسابات أخرى، لذلك كان  هذا السؤال من الأسئلة التي تهم الكثير من النشطاء والباحثين لمعرفة طبيعة هذا الرجل والتعرف على نمط التفكير الخاص به  والحدث الذي تعرضت له وأدبية ذلك الحدث، خاصة إذا ما كان التعامل مع شخصية مثقفة لها مسيرتها بالإضافة إلى كونها من الشخصيات المعروفة بقدرتها على تقديم الكثير، والعمر الذي قطعته، والذي يمنع عنها الإهانة في السجون وغير ذلك.

الصحفي صالح الشيحي

يعتبر الكاتب والصحفي السعودي صالح الشيحي من الأسماء البارزة في مجال الإعلام في المملكة العربية السعودية، كتب في جريدة الوطن الكويتية، وجريدة المدينة أيضاً، كما عمل مديراً لتحرير المجلة الثقافية الصادرة عن الملحقية الثقافية السعودية في لندن، وعمل محرراً في جريدة عكاظ في بداية مشواره الصحفي، وكتب في مجلة الناس،  كما شارك في جريدة العرب القطرية المعروفة وهو من مواليد رفحاء بالمملكة العربية السعودية في الأصل وقد حصل على البكالوريوس من جامعاتها، وهو متزوج وله ابنة، عرف عنه عدم المحاباة وانتقاد الخطأ وقد اعتقل بسبب ذلك، وتوفي متأثراً بكورونا قبل أيام من شهر يوليو 2020.

سبب سجن صالح الشيحي

عند الوصول إلى نقطة سبب سجن صالح الشيحي أو سبب اعتقال صالح الشيحي، فإن الحديث يصبح ذو شجون، حيث تعود الحكاية إلى أن صالح الشيحي كان ينتقد السلطات الحاكمة والوزراء فقد انتقد وزير الثروة والبترول في المملكة العربية السعودية واتهمه بالفساد، الأمر الذي أدى لمنعه من الكتابة في صحيفة الوطن،  كما انتقد الديوان الملكي في المملكة متهماً دوائره بالفساد على قناة الخليجية الفضائية عام 2017م، الأمر الذي أدى به إلى السجن 5 سنوات لاقى خلالها الأذى وقد أفرج عليه بعد قضاء نصف المدة بسبب حالته الصحية، وقد رقد في المستشفى لمدة شهرين بسبب إصابته بفايروس كورونا فيما توفي أمس 19/7/2020.

كم عمر صالح الشيحي

الإجابة عن السؤال كم عمر صالح الشيحي تريح الكثير من النشطاء والمتابعين والمحبين لهذه الشخصية السعودية، ولكن لم يبرز في الإعلام أي معلومة عن ذلك بالضبط غير أن التحليل للمراحل التي قطعها في حياته منذ لادته في مدينة رفحاء بالمملكة العربية السعودية وحتى هذا اليوم الذي توفي فيه من شهر يوليو 2020، تشير إلى أنه في الخمسينات من العمر، وهذا اجتهاد منا بالنظر إلى الحديث عن سيرته الذاتية، وكذلك آخر الصور الملتقطة للهيئة التي يظهر بها.

وفاة صالح الشيحي بعد الإفراج عنه

توفي صالح الشيحي بعد الإفراج عنه وفق وسائل الإعلام وحسابات معتقلي الرأي الذين أشاروا إلى  ذلك منذ أسبوع، فيما تنقل بعض الحسابات بأن الأمر خاضع إلى أن صالح الشيحي أصيب بفايروس كورونا الأمر الذي أخضعه المستشفى لمدة شهرين ثم فارق الحياة هذا الشهر، وقد كانت حسابات أكدت رقوده في المشفى بعد الإفراج ، ولكن بعض الحسابات الأخرى جزمت بموته هذا منذ أيام، قبل أن يظهر الخبر اليقين أمس وهو وفاة صالح الشيحي بعد معاناة مع مرض كورونا، على صعيد آخر ظهرت التخوفات من  بعض العوائل التي صدرت عنها تصريحات تبدي تخوفها على مصير أبنائها وبناتها وأن يلاقوا مثل مصير صالح الشيحي الصحفي السعودي المشهور والمعروف، هذا الشأن جعل الكثير من علامات الاستفهام يوجهها الحقوقيون إلى المملكة العربية السعودية في ظل ما يعانيه من يخرج من السجون من تردي في الحالة الصحية والوقوف على مشارف الموت.

 

يلاقي الكاتب السعودي صالح الشيحي احتراماً كبيراً من قطاعات عريضة في المملكة العربية السعودية، ممن يعتبرونه رجلاً لا يخشى لومة لائم في قول كلمة الحق، ولذلك انهالت الدعاء في الصفحات له بالرحمة والدعاء بالمغفرة، وهي تبدي حزنها على فقده، ومن بين هؤلاء كتاباً كباراً وصحفيين لهم باعاً واسعاً في العمل الإعلامي الذي يجوب الأفاق في المملكة العربية السعودية ويتعدى إلى خارجها وهو ما يتربط بحفظ الأثر لمن كان قول الحق جواباً لسؤال ما هو سبب سجن صالح الشيحي.